أخبار سوريا

ضابط سوري منشق…بشار الأسد لا يحكم سوريا فمن يكون الحاكم إذا….صدمة

ضابط سوري منشق…بشار الأسد لا يحكم سوريا فمن يكون الحاكم إذا….صدمة

قال الضابط السوري المنشق “صلاح قيراطة” أن رأس النظام السوري” بشار الأسد” لا يحكم سوريا داعياً السوريين إلى عدم تحميله أكثر من قدرته.

وأشار قيراطة في منشور له عبر الفيسبوك” أن بشار الأسد صنيعة نظام كان قد بناه والده “حافظ الأسد” بالحديد والنـ.ار.

وأضاف الضابط المنشق أن” حافظ الأسد لا يزال يحكم سوريا من قبـ.ره”.

وأردف قائلا…”وهو لايزال يحكمنا من قبره، فنحن منذ رأينا طلعته البهية كان في مكان مفعول به، ولم يكن فاعلا مرة ولن يكون”.

وتابع قيراطة في منشوره أن : “هؤلاء”الأسد ومشغليه” ماضون على طريق تدمـ.ير سورية.

وذكر قيراطة بتصريحات الأسد عن أنصاف الرجال وأن الجنسية هي لمن يدافع عنه في إشارة إلى المشروع الديموغرافي في سوريا.

……………..

زعيمان عربيان يهنئان بشار الأسد بالمسرحية الانتخابية

هنأ زعيمان عربيان رئيس النظام السوري بشار الأسد بفوزه المزعوم في مسرحية الانتخابات الرئاسية السورية، التي جرت الأربعاء الفائت.

وخلال تغريدة على صفحته بـ “تويتر”، هنأ الرئيس اللبناني ميشال عون، الأسد بمناسبه فوزه بالانتخابات، للدورة الرئاسية الرابعة، وعبّر عن رغبته في إعادة الاستقرار للبدء بعودة المهجرين السوريين في الخارج.

من جهة أخرى، أكدت وسائل إعلام فلسطينية أن رئيس السلطة محمود عباس أرسل برقية تهنئة لرئيس النظام السوري، تحدث فيها عن علاقات الأخوة بين البلدين.

وكانت خمس دول حول العالم هنأت الأسد بفوزه المزعوم، وهي روسيا والصين وفنزويلا وإيران وبيلاروسيا، وتوعدت موسكو وبكين وطهران باستمرار دعمها للنظام.

يذكر أن مجلس الشعب التابع للنظام أعلن قبل يومين، فوز بشار الأسد بمسرحية الانتخابات بنسبة أصوات بلغت 95.1 بالمئة.

……………..

بكل وقـ.ـاحة وألفاظ نـ.ـابية…بشار يصف معارضيه بعدـ.ـيمي الشرف ويشبههم ب”الثيران”( شاهد الفيديو)

في أول كلمة ملتفزة له بعد إعلان فوزه بالمسرحية الانتخابية الرئاسية في سوريا وبنسبة تجاوزت ال95 بالمئة.

نعت رأس النظام السوري بشار الأسد بكلمات وألفاظ نـ.ـابية خارجة عن العرف الدبلوماسي والأخـ.ـلاق، بعد أن وجهه سلسلة شتـ.ـائم بحق معارضيه.

وبكل وقـ.ـاحة تلفظ الأسد بألفاظ، تناسب شخصيته التي تتميز بالقـ.ـتل والإجـ.ـرام والخـ.ـيانة لسوريا وشعبها.

ووصف الأسد معارضيه ممن ثاروا عليه وعلى نظامه، بأنهم “ثوران ثيران”، وأن هؤلاء الثيران يعلفون على العلف، ويحبون الذل والعار، ويسجدون أمام الدولار”….

وأضاف المجرم القاتل” أن من خرجوا ضـ.ـدـ.ـه هم مرتزقة وفاقدي الشرف ممن يحملون جواز السفر السوري”.

ووجه خطابه للشـ.ـبيحة الذين احتفلوا بفوزه بالمسرحية الرئاسية” أنقذتم سمعتها ” ماسماه بالثورة” وأعدتم إطـ.ـلاقها، لذلك ما حصل لم يكن احتفالات على الإطـ.ـلاق، بل كان ثورةً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى حقيقي لا مجازي”

ثورة ضـ.ـد الإرهـ.ـاب والخـ.ـيانة والانحـ.ـطاط الأخلاقي، ثورة لسان وقلم وعمل وسـ.ـلاح، ثورةٌ عنوانها الشرف ضـ.ـد كلِ سـ.ـاقط ارتضى لنفسه أن يكون مطية يمتطيها الآخرون ليصلوا بها إلى حيثما يشاؤون.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى