حوادث

قـ.ـتـ.ـل شقيقته لأجل الميراث وانقذه دموع والدته من حبل المشـ.ـنقة ( فيديو )

قـ.ـتـ.ـل شقيقته لأجل الميراث وانقذه دموع والدته من حبل المشـ.ـنقة ( فيديو )

في سابقةٍ نادرة، قد تكون الأولى من نوعها في المحاكم المصرية، وبلفتةٍ إنسانية أيضاً من القاضي بعدما تغاضى عن قسوة وجفاف القوانين والأحكام ليستجيب لدموع أم مصرية أنقذت بها ابنها من “حبل المشنقة”، بعد اتهامه بإنهاء حياة شقيقته حرقاً بسبب الميراث، ليتم تخفيف الحكم إلى “السجن المؤبد” .

دموع أم تنقذ ابنها من حكمٍ بـ”إنهاء حياته”

أصدرت محكمة جنايات المنصورة، أمس الاثنين قرارها بـ”السجن المؤبد”، بحق المتهم بقتل شقيقته حرقاً بسبب الميراث، بمنطقة كفر الكردي في الدقهلية، بدلاً من حكم إنهاء حياته “شنقاً”.

بعد أن كشفت والدته خلال شهادتها في المحكمة عن تفاصيل الواقعة، متوسلةً للقاضي خلال الجلسة أن يبقي على حياة ابنها بعدما فقدت ابنتها بسبب تلك الحادثة.

وفيما وقفت والدة المتهم أمام القاضي وأعلنت تنازلها عن الحق المدني، أتى أمر المحكمة بإخراج المتهم من قفص الاتهام، مطالبةً إياه تقبيل يد ورأس وقدم والدته لأنها هي من أنقذته من “حبل المشنقة”.

وقال رئيس محكمة جنايات المنصورة ، للمتهم بقتل شقيقته حرقاً بقرية كفر الكردي بمحافظة الدقهلية، أثناء محاكمته :

“أمـك اتنازلت بالحق المدني بعد ما حرقت أختك، بوس راسها وبوس رجليها، اتنازلت عشان تنجيك ، قولها تسامحك على اللي عملته وحرقت أختك وموتها بسبب الميراث”.

وقبل أن يتوجه المتهم مباشرةً ويقبل رأس والدته وقدمها ، انهمر فى البكاء قائلاً: ” مكنش قصدي أموت أختي، الميراث السبب فى كل ده “، لتقول الأم بدورها للقاضي: ” مكنش قاصد يموتها أرجوك يا سيادة القاضي ده غلبان ربنا يسامحه”.

وكانت النيابة العامة قد أحالت محمد زکریا محرز، 47 عاماً، صاحب سوبر ماركت ومقيم كفر الكردي – الدقهلية إلي محكمة الجنايات لقيامه في أكتوبر الماضي بقتل شقيقته المجني عليها وداد زکریا محرز محمد عوف عمدا مع سبق الإصرار والترصد وحرقها لخلاف سابق بينهما حول ميراثهما من الأب.

وأكد المتهم أنه لم يقصد قتل شقيقته، ولم يكن في وعيه وقت ارتكابه الجريمة، مضيفا أنه اتفق مع والده على بيع منزلهم القديم، وتخصيص قيمته لتجهيز شقيقته، وبناء منزل آخر يكون ميراثاً لهما.

ولكن بعد وفاة الأب كتبت الـأم المنزل باسمها واسم نجلتها فقط وهو ما دفعه لارتكاب جريمته، حسب قوله.

وتعود الواقعة إلى شهر نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي ، بعدما ورود اخطار لمدير أمن الدقهلية ، من مأمور قسم شرطة الكردي بورود بلاغ لإدارة شرطة النجدة.

جاء فيه خبرٌ يفيد بنشوب حريق في أحد المنازل بناحية كفر الكردي دائرة القسم، مع وجود مصابين، حيث تداول آنذاك أهالي قرية كفر الكردي مقطع فيديو تظهر فيه المجني عليها، والنار مشتعلة بها، وهي خلف بوابة مدخل العقار ولم يتمكن أحد من انقاذها إلى أن حضرت الشرطة.

وبانتقال فريق من ضباط المباحث إلى مكان الواقعة المبلغ عنها، وبالفحص تبين إصابة وداد زكريا محمد عوف، صاحبة الـ 25 عاماً، حاصلة على بكالوريوس تجارة، وتعمل بجمعية أهلية خاصة بالكردي، بحروقٍ من الدرجة الثانية بالوجه وفروة الرأس والعنق أعلى الصدر والكتف الأيمن والذراع الأيسر.

ليتم القيام بالإسعافات الأولية اللازمة لها قبل نقلها إلى مستشفى ميت سلسيل ، ليتم لاحقاً تحويلها إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة هناك بعد يومين فقط من الحادثة، متأثرةً بجراحها.

ولدى سؤال المجني عليها قبل وفاتها، كشفت عن قيام شقيقها محمد، 42 عاماً، حاصل على دبلوم تجارة ومقيم في ذات العنوان، بسكب مادة البنزين عليها من غالون بلاستيكي كان بحوزته ثم إشعال النار بها باستخدام ولاعة، إثر خلافات بينهما بسبب الميراث.

وبعد التحري والاستقصاء وسؤال الشهود، تم ضبط المتهم، وبسؤاله اعترف بإرتكاب الواقعة، معللاً فعلته بوجود خلاف كبيرة بينه وبين شقيقته على الميراث وتقسيم المنزل، كما أرشد الجهات المعنية إلى مكان الادوات المستخدمة في الواقعة، ليتم مصادرتها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى