أخبار تركيا

محكمة تركية في أنطاليا تقضي بسـ.ـجن لاجـ.ـئ سوري لمدة 10 أعوام

قضت محكمة تركية في ولاية أنطاليا بسـ.ـجن لاجئ سوري 10 أعوام بتهمة القتـ.ـل العمد.

وقالت وكالة أنباء الأناضول ، إن الجـ.ـريمة وقعت في شهر أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، حيث نشب شجار بين السوريين “عيسى مسلم” و”ه – ه” ومواطنهم “محمد حسين”، تلقى خلاله الأخير طعـ.ـنة بسـ.ـكين أودت بحـ.ـياته.

واعتـ.ـقلت الشرطة السوريين الآخرَين، وقضت النيابة بإيداعهما السـ.ـجن إلى حين موعد محاكمتهما.

وقضت محكمة الجنايات العليا في أنطاليا ببراءة “ه – ه” وتجـ.ـريم المدعو مسلم جناية القتـ.ـل العمد، والحكم عليه بالسـ.ـجن المؤبـ.ـد.

والتمس محامي المتهم من لجنة القضاة تخفيض العقـ.ـوبة بالنظر إلى حسن سيرة موكله واستفزاز الضحـ.ـية له أثناء الشجار.

بدوره توسّل المتهم القضاة الرأفة به، لافتاً إلى أن أطفاله عانوا الكثير خلال سجنه في سوريا.

وقررت المحكمة تخفيض العقوبة المقررة إلى السـ.ـجن 10 أعوام، بحسب المصدر.

وللمزيد من التفاصيل لا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا نيوز بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

شاهد بالفيديو احد افضل الأسواق الشعبية في تركيا وكانك نتجد نفسك في سوريا

https://youtu.be/344WH6ftKcQ

اقرأ أيضا : تركيا تلمّح لانهاء صفقة سوتشي

 

تركز اهتمام العالم أخيرًا على ليبيا وهي مسرح للصـ.ـراع تدخلت فيه جهات فاعلة متعددة سياسيًا وعسكريًا، شملت تركيا وروسيا والولايات المتحدة ومصر والإمارات العربية المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

ينشط جميع هؤلاء الممثلين تقريبًا في المسرح السوري بطرق وكثافة مختلفة، ولكن يبدو أن الصـ.ـراع في البلد الذي مزقته الحـ.ـرب أكثر هدوءًا في الوقت الحاضر، وذلك لعدة أسباب:

أولاً، تم الوصول إلى الوضع الراهن في شمال شرق سوريا بعد أن أبرمت تركيا صفقات مع الولايات المتحدة وسوريا في أعقـ.ـاب عملية ربيع السلام لطرد ميليشيا “ي ب ك” على حدودها. وقد أوجدت الاتفاقية منطقة آمنة بين تل أبيض ورأس العين تحت سيـ.ـطرة القـ.ـوات التركية التي نصت على خروج الميليشيا الكردية إلى بعد 30 كيلومترًا من الحدود التركية في الضفتين الشرقية والغربية للمنطقة تسـ.ـيطر القـ.ـوات الروسية وقـ.ـوات النظام السوري على هذه المناطق، ولم تحدث انتهـ.ـاكات كثيرة للوضع الراهن في المنطقة باستـ.ـثناء عدد قليل من الهجـ.ـمات الإرهـ.ـابية على المدنيين.

ثانيًا، هناك وضع مماثل في طور التكوين في غرب سوريا، وخاصة في محافظة إدلب. أبرم اتفاق بين تركيا وروسيا في 5آذار/ مارس لوقف العمليات المسـ.ـلحة بين القوات التركية والسورية، في حين تستمر الدوريات التركية الروسية المشتركة على طول الطريق السريع M4 على الرغم من الصـ.ـعوبات.

إن الوضع في إدلب، الجيب الذلاي يؤوي آلاف الإرهـ.ـابيين المتـ.ـطرفين، لا يزال هشًا ومفتوحًا للتحركات الاستفـ.ـزازية التي يمكن أن تخـ.ـرق في نهاية المطاف وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار. لهذا السبب تعمل السلطات التركية والروسية على خطة للحفاظ على الوضع في إدلب، وفقًا لوزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو.

في مقابلة مع قناة CNNTürk في 18حزيران/ يونيو، أوضح أوغلو أن صفقة 5 مارس مع روسيا تعمل على الرغم من أن بعض المجموعات تحاول استفزاز السكان المحليين ضـ.ـد الوجود التركي والروسي في إدلب.

وفي إشارة إلى أن الصفقة تنص على إنشاء ممر أمني يمتد 6 كيلومترات إلى الشمال و 6 كيلومترات جنوب الطريق السريع M4، قدم تشاووش أوغلو تحديثًا للترتيبات الجارية لجعل المنطقة أكثر أمانًا.

وقال الوزير إن إنشاء منطقة آمنة جديدة في إدلب هو أحد الأهداف، مشيراً إلى أنها قد تؤدي إلى خط دفاع جديد للقـ.ـوات التركية المنتشرة في الجيب. وأضاف أن ذلك سيؤدي إلى نقل القـ.ـوات التركية في المنطقة، بما في ذلك مراكز المراقبة التابعة لها في الأجزاء الجنوبية من إدلب تحت السيـ.ـطرة الكاملة للجيش السوري والروسي.

أقامت تركيا 12 مركز مراقبة في إدلب تماشيًا مع صفقة سوتشي مع روسيا في أواخر 2018، لكن نصفها يحاصره الآن جيش النظام السوري نتيجة عملية دامت أشهر من قبل قـ.ـوات النظام ضـ.ـد جماعات المعـ.ـارضة في المنطقة. لطالما ضغطت روسيا على تركيا لسحب هذه القـ.ـوات، لكن تركيا كانت تعزز هذه المراكز لمـ.ـواجهة هجـ.ـوم محتمل للنظام.

أشار أوغلو إلى أنه قد يتم نقل القوات التركية بما يتماشى مع الحقائق الجديدة على الأرض والترتيبات التي سيتم إجراؤها مع الروس. سيؤدي ذلك عمليًا إلى إنهاء صفـ.ـقة سوتشي التي أدت إلى إنشاء منطقة وقف التصعيد في إدلب واستبدالها بنظام جديد وخريطة جديدة في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى