حوادث

بالصور في مشهد مرـ.ـوع…العثور على جـ.ـثـ.ـث عائلة كاملة مـ.ـقتـ.ـولة في أحد الفيلات

بالصور في مشهد مرـ.ـوع…العثور على جـ.ـثـ.ـث عائلة كاملة مـ.ـقتـ.ـولة في أحد الفيلات

عثر أحد المواطنين على عائلة تتكون من 4 أقراد مقتولة داخل أحد افيلات المكونة من 3 طوابق في ولاية أنطاليا.

وذكرت مصادر إعلام تركية ، أن عائلة مكونة من 4 أقراد عُثر عليهم مقـ .ـتولين داخل الفيلا الخاصة بهم في ولاية أنطاليا الساحلية.

حيث حضر أحد أقاربهم لزيارتهم وهو على حد علمه أنهم بالداخل، وعندما طرق الباب ولم يجيب له أحد، أبلغ قوات الأمن للحضور الى المكان قبل اتخاذ أي إجراء من تلقاء نفسه.

وحضرت قوات الأمن الى مكان الحـ .ـادث وقامت بكسـ .ـر الباب والدخول، إلى أن جميع أفراد العائلة مستلقين على الأرض بعد تلقيهم رصـ .ـاصة بالرأس.

واستدعت القوات الأأمنية الفرق الطبية لمكان الحادث لنقل الجثث الى مشرحة الطب الشرعي بعد التأكد من أنهم فارقوا الحياة.

وبدأت قوات الأمن تحقيقاتها، الى أنه تبين لاحقاً أن الشاب قرر الانتـ .ـحار و قام بإطـ .ـلاق النـ .ـار على أخته و أمه وأبيه وفي النهاية قام بإطـ .ـلاق النـ .ـار على نفسه في ذات المكان من الجسد.

وعُلم لاحقاً أن الشاب كان مديوناً بمبلغ 150 ليرة تركية و كان يعاني من أزمـ .ـات نفسية قوية و اضطـ .ـرابات عصبية.

……………………

هجرة كبيرة وغير مسبوقة للسوريين من تركيا إلى سوريا خلال الأيام الماضية

على مدى الأسابيع القليلة الماضية، زاد عدد اللاجئين السوريين الذين غادروا طواعية الأراضي التركية وعادوا إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا.

بدأ الشباب يتدفقون إلى ديارهم في سوريا بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن إجراءات أكثر صرامة في 26 أبريل ، بما في ذلك الإغلاق الكامل في تركيا، للحد من انتشار كوفيد-19.

منذ ذلك الحين تقريبًا، تتجمع أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين أمام مكتب الهجرة في محافظة هاتاي جنوب تركيا، حيث يسلمون بطاقات الحماية المؤقتة الخاصة بهم ثم يتوجهون إلى سوريا عبر معبر باب الهوى الحدودي.

وقال لاجئ سوري يبلغ من العمر 24 عامًا عاد مؤخرًا من تركيا إلى إدلب “كنت أعمل في ورشة خياطة في مدينة غازي عنتاب في جنوب تركيا، لكنني فقدت وظيفتي عند المنع.

و”فُرضت إجراءات بسبب الإغلاق وقلة الطلب على الملابس، كل الأموال التي كنت أدخرها في الشهور الأخيرة قبل جائحة فيروس كورونا أنفقتها على نفقات المعيشة ودفع الإيجار “.

وأضاف: قررت أنا ومجموعة من أصدقائي السوريين العودة إلى سوريا بعد قرار الإغلاق الأخير في تركيا.

ويتابع الشاب: “لم نعد قادرين على تأمين الدخل لنفقات السكن والمعيشة، لذلك قررنا تسليم بطاقات الحماية المؤقتة والتوجه إلى سوريا”.

وقال يحيى السيد عمر ، الباحث ورئيس مركز الدراسات الاقتصادية المنشأ حديثًا في اسطنبول والمقرّب من المعارضة السورية، لـ موقع “المونيتور”: “ازداد عدد اللاجئين السوريين العائدين من تركيا بشكل ملحوظ”.

وأضاف” تشير البيانات إلى أن آلاف السوريين عادوا طواعية في عام 2020 وقد يكون هناك آخرون عادوا من خلال المعابر غير القانونية، مما يعني أن العدد قد يكون أكبر “.

وفي حديثه عن زيادة وتيرة العائدين، قال عمر: “يمكننا أن نعزو ذلك إلى عدة أسباب، أهمها زيادة الضغوط الاقتصادية، خاصة بعد التراجع الحاد في سعر صرف الليرة التركية وإجراءات الإغلاق”.

مؤكدا” يعتبر الإغلاق الحالي أكثر عبئًا على السوريين من غيرهم، قد يحصل الأتراك على رواتبهم بغض النظر عن الإغلاق، خاصة أولئك الذين يعملون بشكل قانوني في القطاع العام أو الخاص ، في حين أن غالبية السوريين لن يكون لهم دخل ، مما يؤثر عليهم بشدة لأن معظمهم لديهم إيجار يدفعونه، ولكن لا مال الآن”.

وأضاف: “التحسن النسبي للوضع الاقتصادي والأمني ​​في مناطق المعارضة السورية من العوامل المهمة التي تشجع اللاجئين على العودة”.

وقال عمر: إن التوتر الاجتماعي المتزايد في مدن جنوب تركيا ، والتي تضم أكبر عدد من السوريين ، يشكل عاملاً إضافيًا في دفع اللاجئين للعودة.

على سبيل المثال ، نُشرت قبل عدة أشهر كتيبات ورقية تحرض السكان المحليين ضد السوريين في تركيا.

بالإضافة إلى ذلك ، حرض فنانون أتراك محليون في غازي عنتاب بشكل غير مباشر ضد السوريين ، وتساءلوا عن سبب عدم عودة اللاجئين إلى ديارهم منذ انتهاء الحرب في بلادهم “.

وقال مازن علوش ، مدير المكتب الإعلامي في معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا ، لـ “المونيتور”: “مرّ أكثر من 700 لاجئ ، معظمهم من الشباب السوري ، عبر المعبر عائدين من تركيا إلى إدلب في اليومين الماضيين، العودة الطوعية لا تتوقف على مدار العام ، لكنها زادت في الآونة الأخيرة “.

وقال علوش إن البيانات تظهر عودة 2290 لاجئًا سوريًا في يناير / كانون الثاني ، و 1549 في فبراير / شباط و 1938 في مارس / آذار.

وقال عبد الحكيم المصري، وزير الاقتصاد والمالية في الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية ، لـ “المونيتور”: “اللاجئون العائدون من تركيا إلى سوريا تقطعت بهم السبل”.

بعضهم توقف عن العمل ولم يعد لديه مصدر رزق، وآخرون فشلوا في طلب اللجوء في أوروبا ، وبالتالي فإن عودتهم إلى سوريا خيار لا مفر منه. في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة ، على سبيل المثال ، يكون معدل الإنفاق أقل مما هو عليه في تركيا ، ولا يحتاج الناس إلى الكثير للعيش هنا. أعتقد أنه يمكنهم العثور على فرص عمل مهما كانت شحيحة ، مثل الالتحاق بصفوف الفصائل والشرطة ، وأي شخص حاصل على شهادة جامعية يمكنه العمل في التعليم والمنظمات الإنسانية”.

وأضاف الدبس: “يجد اللاجئون العائدون وظائف في مناطق سيطرة المعارضة ، ويؤثرون على اللاجئين. قد يجد العديد من اللاجئين الشباب الذين ما زالوا في تركيا أنه من المغري اتخاذ نفس القرار والعودة إلى سوريا”.

اقتصاد تركيا والعالم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى