أخبار سوريا

عاجــــــل/ انتقاما لقـ.ـتـ.ـلاها…أكثر من 220 غـ.ـارة روسية وسط سوريا خلال 72 ساعة فقط

عاجــــــل/ انتقاما لقـ.ـتـ.ـلاها…أكثر من 220 غـ.ـارة روسية وسط سوريا خلال 72 ساعة فقط

نفذت الطـ.ـائرات الحـ.ـربية الروسية أكثر من 220 غـ.ـارة جوية خلال الـ72 ساعة ماضية على البادية السورية وسط البلاد، فق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضاف أنه تلا ذلك بدء القـ.ـوات الروسية برفقة “الفيـ.ـلق الخامس” الموالي لها، عمليات التمشيط بحثًا عن خلايا تنـ.ـظيم الدـ.ـولة”داعـ.ـش” المنتشرة في البادية السورية والتي تركزت في بادية حمص.

ووثق المرصد مـ.ـقـ.ـتل 26 عنصرًا من تنـ.ـظيم الدـ.ـولة، في تلك الغـ.ـارات التي تركزت على منطقة جبل أبو رجمين وبادية السخنة والمناطق الواقعة شمال شرق تدمر بريف حمص الشرقي.

وقالت وسائل إعلام روسية بأنها قـ.ـتلـ.ـت 200 عنصر من تنـ.ـظيـ.ـم “الدـ.ـولة” في قـ.ـصف قاعـ.ـدة لهم بالبادية السورية قرب مدينة تدمر.

على صعيد متصل، توجـ.ـهت أرتاـ.ـل عسـ.ـكرية للفرـ.ـقة 25 والمـ.ـيليـ.ـشيات الروسية من جـ.ـبهات إدلب وريف حماة إلى بادية حمص للمشاركة في عمليات تمـ.ـشيط البادية مع القـ.ـوات الروسية و”الفيـ.ـلق الخامس”.

حيث بدأت الـ.ـقـ.ـوات الروسية والميـ.ـليشـ.ـيات الموالية لها عملية تمشـ.ـيط، بدءًا من المنطقة الممتدة من بادية دير الزور الجنوبية ووصولاً إلى بادية السخنة في ريف حمص الشرقي.

وتزامن ذلك مع تحليق للطيران المروحي الروسي في المنطقة، وسط غـ.ـارات جوية من قبل الطاـ.ـئرات الحـ.ـربية الروسية تستـ.ـهدف المنطقة ومناطق أخرى في البادية.

……………..

 روسيا تعلن قـ.ـتـ.ـل 200 مـ.ـسلـ.ـح في ضـ.ـربات قـ.ـاضية وسط سوريا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين 19 نيسان 2021، أن قـ.ـواتها دـ.ـمرت قاعدة لتدريب ماسمتهم”الإرهـ.ـابيين” قرب مدينة تدمر وسط سوريا في عملية أسفرت عن تصـ.ـفية حوالي 200 مسـ.ـلح.

وقال نائب مدير مركز حميميم الروسية” ألكسندر كاربوف”، “أفادت معلومات متوفرة بإنشاء المسـ.ـلحين قاعدة مختبئة شمال شرق تدمر حيث جرى تشكيل جماعات قتـ.ـالية لإرسالها إلى مناطق مختلفة بالبلاد وتنفيذ عمليات إرهـ.ـابية هناك، كما تم فيها إنتاج عـ.ـبوات ناسـ.ـفة يدوية الصنع”.

وأضاف: بعد تأكيد المعطيات من قنوات عدة بشأن إحداثيات وجود مواقع “الإرهـ.ـابيين”، نفذت طائرات للقـ.ـوات الجوية الفضائية الروسية ضـ.ـربات أسـ.ـفرت عن تدـ.ـمير أماكن الاختـ.ـباء والقـ.ـضاء على ما يصل إلى 200 مسلح.

بالإضافة إلى 24 سيارة رباعية الدفع محملة برشـ.ـاشات من العيار الثقـ.ـيل إضافة إلى نحو 500 كيلوغرام من الذخـ.ـائر والمكونات لإنتاج عبـ.ـوات ناسـ.ـفة يدوية الصنع.

وزعـ.ـم مدير مركز حميميم على أن جماعات مسـ.ـلحة ،تخطـ.ـط لشـ.ـن عـ.ـمليات إرهـ.ـابية وهجـ.ـمات على مؤسسات الدـ.ـولة السورية في مدن كبيرة.

بهدف وفق زعمه” لـ.ـزعـ.ـزعة الاستقرار في البلاد قبيل انتخابات الرئاسة في سوريا والتي من المقرر أن تجري يوم 26 مايو.

وسائل إعلام روسية

………………………..

أسماء الأسد تستعد لتوجيه ضـ.ـربة قـ.ـاضية إلى ماهر الأسد

تحدث الإعلامي السوري فيصل القاسم عن الدور الذي تقوم به أسماء الأسد زوجة رأس النظام بشار الأسد وسعيها للسـ.يطرة على أهم ثروات البلد.

وأكد أن أسماء الأسد تعتزم الاستـ.يلاء على الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق زوجها وتعمل ما بوسعها لتضعها تحت سيطرتها.

وقال القاسم في تغريدة على تويتر: “هل نقول باي باي للـ.فرقة الرابعة أشهر فرقة عسـ.كرية في تاريخ سوريا”.

وأوضح أن أسماء تحاصر أشهر فرقة عسـ.كرية في تاريخ سوريا وتحاصر قادتها وتريد الاسـ.تيلاء عليها.

وأشار إلى أن مساعي أسماء تأتي نظراً لأهمية الفرقة الرابعة عسكرياً واقتصادياً والتي تستحوذ على أهم مفاصل الثروة في سوريا.

وأضاف القاسم أن أسماء الأسد تريد التكويش على كل شيء فالايام القادمة مليئة بالإثـ.ارة.

ونشر القاسم تغريدة تتحدث عن رسالة وصلته من دمشق تشير لارتياح الموالين السنة من ممارسات أسماء الأسد.
وخاطبه كاتب الرسالة قائلاً: “ليس كل ما تفعله السيدة أسماء الأسد يا أخ فيصل سيئ”.

وبحسب القاسم، أكد صاحب الرسالة أن أسماء الأسد ركـ.عت الضباط العلويين وأخضـ.عتهم لكـ.عب كنـ.درتها، وصار اسمها يثـ.ير الرعـ.ب بينهم.

متابعات

…………………..

صـ.ـراع كبير داخل القصر الجمهوري بين أسماء الأسد وماهر الأسد والسبب !!!!

تحدث رجل الأعمال السوري “فراس طلاس”، ابن وزير دفاع نظام الأسد السابق “مصطفى طلاس” عن حالة من التوتـ.ر داخل عائلة رأس النظام بشار الأسد.

وقال “طلاس” في منشور له على فيسبوك: توتـ.ر شديد يسود العلاقة بين القصر الجمهوري والفرقة الرابعة.

ويعود سبب التوتر إلى أن “أسماء الأسد” أقنعت زوجها “بشار” أن تتم تسميتها نائب رئيس جمهورية، في الوقت الذي يريد “ماهر الأسد” هذا المنصب لنفسه، بدعم من إيران.

وأوضح المعارض السوري أن أسماء أقنعت رأس النظام بتسليمها منصب نائب الرئيس بعد الانتخابات المقبلة التي ستجري في حزيران أو أيلول القادم.

يذكر أن عدة تقارير غربية أكدت، خلال الأشهر الأخيرة، اتساع نفوذ “أسماء الأسد” داخل دوائر الحكم، ودورها في صياغة القرارات التي اتخذها “بشار الأسد” في الفترة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى