أخبار سوريا

تقرير صـ.ـادم….صورة كـ.ـارثية تضـ.ـعها أمريكا في سوريا ولاحل للأزمـ.ـة والأسد باقي في السـ.ـلطة

تقرير صـ.ـادم….صورة كـ.ـارثية تضعها أمريكا في سوريا ولاحل للأزمـ.ـة والأسد باقي في السلطة

الوضـ.ـع المتـ.ـأزم في سوريا والمستمر منذ سنوات، سيـ.ـبقى لسنوات مقبلة ولا حـ.ـل قريب للأزمـ.ـة الكـ.ـارثيـ.ـة في البلاد.

هذا ماخـ.ـلص إليه تقرير استـ.ـخـ.ـباراتي أمريكي، في صورة كـ.ـارثيـ.ـة قاتـ.ـمـ.ـة ما ستكون إليه حال السوريين داخل البلاد خلال الفترة المقبلة.

وبذلك فأن التقرير ينافـ.ـي كل  التقارير والأنباء التي تتحدث من هنا وهناك، عن قرب التوصل لاتفاق دولي للوصول إلى حل سياسي شامل في سوريا.

هذه المعلومات الصـ.ـادـ.ـمـ.ـة والمحـ.ـبطـ.ـة للسوريين، كشفتها مديرة الاسـ.ـتخـ.ـبارات الأمريكية”أفريل هينز”، بالتنسـ.ـيق مع قـ.ـادة مجتـ.ـمع الاستخـ.ـبارات الأمريكية، في تقرير حول التهـ.ـديد العالمي للأمـ.ـن القومي الأمريكي.

وأكد التقرير، أن الأزمـ.ـة الحالية في سوريا ستستمر للسنوات المقبلة، وسـ.ـيزداد معه الأزمـ.ـة والكـ.ـارثـ.ـة الإنسانية الذي يعيشـ.ـها ملاييـ.ـن السوريين.

وأشار إلى أن التهـ.ـديدات للقـ.ـوات الأمريكية والتـ.ـواجد الأمريكي في شمالي شرقي سوريا سـ.ـيتزايد.

كما أكد أن بشار الأسد الذي يسـ.ـيطر بالقـ.ـوة على البلاد، سيسـ.ـتمر بعمـ.ـلياته العسـ.ـكرية في محافظة إدلب، لإعادتها إلى سـ.ـلطته.

وأضاف التقرير، أن عمـ.ـليات نظـ.ـام الأسد العسـ.ـكرية، سـ.ـتسـ.ـتهدف أيضا مناطق سيـ.ـطرة القـ.ـوات التركية في شمالي سوريا، بهدف السيـ.ـطرة عليها.

ولم تتجـ.ـاهل الاستـ.ـخبارات الأمريكية الواقـ.ـع الميـ.ـداني في شمالي شرقي سوريا، وهي مناطق تسـ.ـيطر عليها حليفتها قـ.ـوات سوريا الديمقراطية”قسد”.

فقد تحـ.ـدثت التقرير عن زياـ.ـدة كبيرة في ضغـ.ـوط نظام الأسد وروسيا وميليـ.ـشيات إيران على قسد في مناطقها، تزامناً مع تدهـ.ـور اقتصادي وإنساني كبير.

وحـ.ـذر من مغـ.ـبة سحب الولايات المتحدة لقـ.ـواتها من شمالي شرقي سوريا، في ظـ.ـل تزـ.ـايد الخـ.ـطر الإيراني وميليـ.ـشياته على القـ.ـوات الأمريكية المتبـ.ـقية في سوريا.

حيث تسعى إيران لزيادة نفـ.ـوذها في شرقي سوريا، والبقاء في البلاد بشكل دائم مع توقيع صفـ.ـقات اقتصادية طويلـ.ـة الأمـ.ـد مع نظام الأسد.

كما تخـ.ـوف التقرير من زيادة نفـ.ـوذ تنظـ.ـيم الدـ.ـولة “داعـ.ـش” في سوريا والعراق، واستـ.ـهداف قيادات أمنـ.ـية وسـ.ـياسية في كلا البلدين.

وفي الخـ.ـلاصة، لا حل مرتقـ.ـب في سوريا، والأزمـ.ـة الإنسانية ستسـ.ـمر لسنوات مقبلة، وعلى السوريين دفـ.ـع الفاتورة الباهـ.ـضة لتصـ.ـرفات بشار الأسد.

تركيا نيوز بالعربي

…………………….

4 عوامل ستدفع بايدن للإطـ.ـاحة ببشار الأسد

تحدث معهد بحثي أمريكي في تقرير له عن وجود العديد من العوامل التي ستدفع الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن” للتدخل في سوريا خلال الفترة القادمة.

وقال معهد “واشنطن لسياسات الشرق الأدنى” إن أولى العوامل التي تجعل تحرك إدارة “بايدن” ضـ.ـرورياً ضـ.ـد بشار الأسد في سوريا، هي سياسة النـ.ـظام السوري الخـ.ـاطئة وانتشار الفسـ.ـاد في البلاد تحت سلطته.

وأشار أن العامل الثاني يتعلق بأن نظـ.ـام الأسد لا يتـ.ـمتع بأي شرعية، وهو بحسب تقرير المعهد من العوامل الرئيسية التي تأخذها الإدارة الأمريكية الجديدة بعين الاعتبار في تعاملها مع الملف السوري.

ولفت التقرير أن العامل الثالث هو تردي الأوضـ.ـاع المعيـ.ـشية في سوريا إلى حـ.ـد كبـ.ـير بالتزامن مع انعـ.ـدام الحلول الاقتصادية لدى نظام الأسد،  وهو ما سيجعل تدخل الولايات المتحدة في سوريا أمراً حتـ.ـمياً خلال المرحلة المقبلة.

ووفقاً لتقرير المعهد فإن تعامل النـ.ـظام السوري بوحـ.ـشية مع معـ.ـارضيه خلال السنوات الماضية، يعد عاملاً إضافياً سـ.ـيدفع “بايدن” للتدخل بشكل مباشر في سوريا لتغـ.ـيير الوضع القائم هناك.

ونوه أن الإدارة الأمريكية الحالية ستعمل على استراتيجية جديدة في تعاطيها مع الملف السوري في قادم الأيام، لاسيما بما يتعـ.ـلق برأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وأوضح المعهد أن الاستراتيجية الجديدة من المتوقع أن تكون مختـ.ـلفة نوعاً ما عن الطريقة التي تعامل من خلالها كل من الرئيسين الأمريكيين السابقين “دونالد ترامب” و”باراك أوباما” مع الشأن السوري.

وشـ.ـدد التقرير على أن الجانب الأهم، والذي يجب أن تعمل عليه إدارة الرئيس “بايدن”، هو الفـ.ـصل بين المفاوضات مع إيران حول برنامجها النـ.ـووي، والملف السوري، بحيث لا يتداخل الملفان مع بعضهما البعض مطـ.ـلقاً.

كما نصح المعهد في تقريره الإدارة الأمريكية الجديدة بالتوجه نحو الضغـ.ـط بشكل أكبـ.ـر على نظام الأسد في سوريا خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن عملية الضغـ.ـط على الأسد في دمشق تعتبر من أهم الوسائل التي ستؤدي إلى إضعـ.ـاف النفـ.ـوذ الإيراني في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط عموماً.

وضمن هذا السياق، أكد المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” في تصريحات صحفية أن إدارة “بايدن” ستتجه نحو الضغـ.ـط الاقتصادي على نظام الأسد إلى أقـ.ـصى درجة حتى الوصول إلى حل سياسي هناك.

فيما لفت وزير الخارجية الأمريكي “أنطوني بلينكن” إلى وجود مقاربة أمريكية جديدة للحل في سوريا، تختلـ.ـف عن نهج الرئيس الأسبق “باراك أوباما”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى