أخبار العرب والعالم

تسريبات خطـ.ـيرة…الأمير حمزة معـ.ـتقل في ثكنة عسـ.ـكرية وبايدن أفـ.ـشـ.ـل انقـ.ـلاب الأردن

تسريبات خطـ.ـيرة…الأمير حمزة معـ.ـتقل في ثكنة عسـ.ـكرية وبايدن أفـ.ـشـ.ـل انقـ.ـلاب الأردن

صرح الصحفي الإسرائيلي المثـ.ـير للجـ.ـدل ” إيدي كوهين ” على حسابه على تويتر أن أطرافًا خارجية أفشـ.ـلت الإنقـ.ـلاب على الملك عبد الله الثاني وكان من الممكن أن ينجح ويحل محله أخوه الأمير حمزة .

وزعـ.ـم كوهين بتغريدة على حسابه: أن إدارة الرئيس جو بايدن أفشـ.ـلـ.ـت الانقلـ.ـاب الأردني مع اكتمال أسبابه لتكون فقط قرصة أذن للملك عبد الله الثاني لينفذ كل ما يأمر به.

وقال كوهين “لقد أخبرتكم من قبل بأن تحركات في الأردن تهدف للانقلـ.ـاب على الملك عبد الله وبعد يومين حدث ما أخبرت به، مشيرًا إلى أنه أعتمد على مصادر غربية وأجهزة مخـ.ـابرات دولية لتوثيق أخباره.

وأضاف كوهين إن الأمير حمزة محتـ.ـجز في قـ.ـاعدة عسـ.ـكرية محصنة، وأن أحدًا لا يعرف مكانه حتى والدته، وأنه ليس في قصره كما يشاع.

وكان الملك حسين قد أصدر أوامره بأن القضية ستحل في إطار البيت الهاشمي وأنه أوكل إلى عمه الأمير الحسن بن طلال الأمر برمته.

وكالات

……………………

 إسرائيل كادت أن تقوم بتهريب الأمير حمزة وعائلته إلى خارج الأردن

ذكر موقع أكسيوس أن رجل الأعمال الإسـ.ـرائيلي روي شابوشنيك اقترح مساعدة الأمير حمزة بن الحسين ولي العهد الأردني السابق وعائلته كجزء من الصداقة التي تربطهما، مؤكدا أنه ليس ضـ.ـابطا في جهاز المخـ.ـابرات الإسـ.ـرائيلي (المـ.ـوساد).

يقول أكسيوس إن رجل الأعمال الإسـ.ـرائيلي الذي سبق وأن قدم خدمات للإدارة الأميركية كان على اتصال مع ولي العهد الأردني السابق عندما تم وضعه قيد الإقامة الجـ.ـبرية، واقترح إرسال طائرة خاصة لنقل زوجته وأطفاله إلى أوروبا.

وأضاف الموقع تدعي الحكومة الأردنية أن هذا الإسـ.ـرائيلي على صلة بالمـ.ـوساد، بينما يؤكد رجل الأعمال أنه مجرد صديق للأمير.

وتابع تروج الحكومة الأردنية للرواية القائلة بأن الأمير حمزة وعددا من الشخصيات المرتبطة به تآمـ.ـروا ضـ.ـد الملك عبد الله مع أشخاص خارج الأردن.

وبحسب أكسيوس، فإن الحكومة الأردنية تعتـ.ـمد في حملتها ضد الأمير حمزة على اتصال مع إسـ.ـرائيل والمـ.ـوساد في وقت ينظر فيه الأردنيون إلى إسـ.ـرائيل بشكل سـ.ـلبي.

وفي وقت لاحق، قال الأمير حمزة إنه قيد الإقامة الجبـ.ـرية. واعتـ.ـقلت السـ.ـلطات في المملكة عددا من الشخصيات رفيعة المستوى.

وفي مؤتمر صحفي عقده، الأحد، قال أيمن الصفدي نائب رئيس الوزراء الأردني إن التحـ.ـقيقات رصـ.ـدت تدخلات واتصالات مع “جهات خارجية” بشأن التوقيت المناسب لزعـ.ـزعة استقرار الأردن.

وأضاف أن من بينها اتصال وكالة مخـ.ـابرات أجنبية بزوجة الأمير حمزة لترتيب طائرة للزوجين لمغادرة الأردن.

وبعد عدة ساعات، نشرت وكالة الأنباء الأردنية “عمون”، المقربة من أجهزة الأمن الأردنية، قصة زعـ.ـمت أن ضـ.ـابطا سابقا في المـ.ـوساد وإـ.ـسرائيلي يدعى روي شابوشنيك كانا وراء العرض، بحسب ما يذكر موقع أكسيوس.

يقول مراسل موقع أكسيوس في تل أبيب: اتصل بي شابوشنيك وقدم بيانا نفـ.ـى فيه مزاعـ.ـم الحكومة الأردنية بتوـ.ـرطه في الانقـ.ـلاب المزـ.ـعوم.

أخبرني أنه لم يكن ضـ.ـابطا في المـ.ـوساد أبدا، لكنه أكد أنه اقـ.ـترح المساعدة على الأمير حمزة وعائلته كونهم أصدقاء.

وأضاف: “أنا إسـ.ـرائيلي أعيش في أوروبا، لم أخدم قـ.ـط في المخـ.ـابرات الإسـ.ـرائيلية، ليس لدي أي علم بالأحداث التي وقعت في الأردن أو الأشخاص المعنيين.،أنا صديق شخصي مقرب للأمير حمزة”.

وأكد أنه أراد مساعدة زوجة الأمير وأولادهما في هذا الوقت العـ.ـصـ.ـيب.

كان شابوشنيك (41 عاما) ناشطا سياسيا في حزب كاديما الوسطي في إسـ.ـرائيل قبل 15 عاما. وعمل مستشارا لرئيس الوزراء آنذاك إيهود أولمرت.

وصباح السبت، أرسل الأمير حمزة رسالة نصية لشابوشنيك يبلغه فيها أنه وُضع قيد الإقامة الجـ.ـبرية.

ونقل أكسيوس عن مصدر مطلع على الأمر أن شابوشنيك أرسل إلى زوجة الأمير حمزة رسالة نصية على الفور، واقترح إرسال طائرة لنقلها وأطفالها حتى انتـ.ـهاء الوضع.

وأشار المصدر إلى أن شابوشنيك لم يتصل منذ ذلك الحين بالأمير حمزة وعائلته، وجميعهم يخـ.ـضعون للإقامة الجبـ.ـرية ولـ.ـيس لديهم القدرة على التواصل مع العالم الخارجي.

الحرة 

…………………….

 دولتين خليجيتين وقفا خلف إنقـ.ـلاب الأردن

نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسـ.ـرائيليّة، عن ما وصـ.ـفتـ.ـهم بـالمـ.ـصـ.ـادر الكبـ.ـيرة جـ.ـداً في الأردن، أن هناك دولتان خليجيتان وقـ.ـفا وراء الإنقـ.ـلاب الأسـ.ـود في الأردن ليل أمس السبت 3 نيسان 2021.

وأضافت الصحيفة، أنّ السعودية وإحدى إمارات الخليج العربي كانتا متـ.ـوـ.ـرطـ.ـتين من وراء الكـ.ـواليـ.ـس، في محـ.ـاولة الانقـ.ـلاب في الأردن.

مـ.ـصـ.ـادر رفـ.ـيعة المستوى في الأردن تُقدّر بحسب الصحيفة الإسرائيليّة، أن ولي العهد السعودي وأحد قـ.ـادة إحدى إمارات الخليج، على ما يبدو إمارة أبو ظبي، كانا شريـ.ـكا سـ.ـر في محـ.ـاولة الانـ.ـقلـ.ـاب التي فـ.ـشـ.ـلت.

موضحةً أنّ باسم عوض الله، الذي كان وزير المالية ومعروف بقـ.ـربه من الملك عبد الله، تحـ.ـوّل إلى حلقة الوصل بين العائلة المالكة السعوديّة وبين الأمراء في الأردن.

وأضافت الصحيفة على أنّ “ما لا يقل عن 25 من مقربي الأمير حمزة اعـ.ـتُقلـ.ـوا في الأيام الأخيرة بشـ.ـبهـ.ـة أنهم كانوا شركاء سـ.ـر وحلقـ.ـات وصل مع السعوديّة، في تخـ.ـطيط محـ.ـاولة الانقـ.ـلاب في القـ.ـصر الملكي”.

يذكر أن الأردن، أعلن أمس السبت، وضع ولي العهد السـ.ـابق الأمير حمزة بن حسين في الإقـ.ـامة الجـ.ـبرية واعـ.ـتقال رئيس سـ.ـابق للديوان الملكي ومسـ.ـؤولين آخرين لأسـ.ـباب أمـ.ـنيّة.

وقام الأمير حمزة بتسجيل فيديو حتى يبدد أي شـ.ـكـ.ـوك من أنه كان جزءا من مؤامـ.ـرة أو منظمة خـ.ـبيثة أو جمـ.ـاعة مدعـ.ـومة من الخارج، كما يوصـ.ـف هنا أي شخص يحـ.ـاول الإنتـ.ـقاد بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى