أخبار سوريا

شخصيات من المعـ.ـارضة السورية تلتقي لافروف في موسكو وناشـ.ـطون يهـ.ـاجمون

هـ.ـاجم ناشـ.ـطون سوريون، أعضاء من المـ.ـعارضة السورية التي تدعي معـ.ـارضتها لنـ.ـظام الأسد، بعد لقائهم بوزير الخارجية الروسي في موسكو.

وجاء الهـ.ـجوم، بعد صور لمن يقولون عن انفسهم مـ.ـعارضين للأسد، وهم مع سيرغي لافروف، الذي كانت بلاده أكثر الدول تدمـ.ـيرا لسوريا.

حيث التقت شخصيات من المعـ.ـارضة السورية المنضوية تحت مظلة هيئة التفاوض السورية العليا، في موسكو وزير الخارجية الروسي”سيرغي لافروف”.

وضم الوفد المعـ.ـارض ممثلين عن منصتي “القاهرة والرياض”، التي تدعيان معـ.ـارضتهما للنـ.ـظام السوري.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الخميس: “يستقبل وزير الخارجية سيرغي لافروف، وفداً من المعـ.ـارضين السوريين البارزين الذين يمثلون منصتي القاهرة وموسكو”.

وأضافت زاخاروفا أن الاجتماع مع الوفد المشترك يهدف إلى تشجيع الحوار بين السوريين من أجل تعزيز التسوية السياسية في سوريا على أساس قرار مجلس الأمن الدولي 2254″.

وزعمت أن “اللقاء يسعى إلى تسـ.ـهيل مشاركة جميع القوى السياسية السورية في الجهود البناءة لإعـ.ـادة إعـ.ـمار البلاد بعد الصـ.ـراع”.

وأشارت المتحدثة الروسية، إلى أن ممثلي المنصتين عـ.ـرضوا وضع اللجنة الدستورية الراـ.ـهن، وكذلك الوضـ.ـع ضمن “هيئة التفاوض”، ومحاولات بعض الأطراف تعطـ.ـيل عملها عبر ممـ.ـارسة عقلية الحـ.ـزب القائد ضمنها.

وضم الوفد المعارض كلاً من رئيس منصة “موسكو”، قدري جميل، ومهند دليقان، وعن منصة “القاهرة”، خالد المحاميد وجمال سليمان.

وتعتبر منصة موسكو بقيادة قدري جميل، فرع آخر من فروع حـ.ـزب البعث الحاكم في سوريا، حيث يتبنى كافة الأفكار الروسية في سوريا.

ولا تبتعد عنها في السـ.ـياسة منصة القاهرة، التي دار حولها الكثير من اللـ.ـغـ.ـط، بسبب سياسـ.ـتها المهادنة لنـ.ـظام الأسد.

متابعات

…………………………………………………………………………..

تسريبات روسيا: الأسد باقي في السلطة و إنهاء المعارضة في إدلب منتصف 2021

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية السورية عام 2021، تزداد الضغوطات الدولية على بشار الأسد وحليفه روسيا، لإجراء انتخابات برعاية الأمم المتحدة.

ورغم الاهتمام الدولي الكبير بهذه الانتخابات، إلا أن نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين، يتجهزون لمفاجأت جديدة وغير سارة للسوريين والمجتمع الدولي.

حيث كشفت مصادر إعلامية روسية، عن صفقة روسية، تسعى  من خلالها موسكو لإبقاء بشار الأسد في السلطة، بشرط جلوسه مع المعارضة في جنيف.

ويكون ثمن بقاء بشار في السلطة وبشكل دائم وفق موقع “إيلاف الإسرائيلي”، تنازلات سيقدمها نظامه إلى إسرائيل، كان الأسد يعارضها في فترة زمنية سابقة.

لإزالة المشاكل القائمة بين سوريا وإسرائيل وبرعاية روسية، وتقوم على تنازلات من الطرفين من أجل تفاهمات متبادلة، تشمل إقناع إيران بتخفيض حجم تواجدها العسكري حول دمشق.

وتريد موسكو  استخدام الوضع الراهن لتحسين ظروفها داخل سوريا وفتح الباب أمام إبقاء الأسد في السلطة، بعدما اتضح لها أن عملية “أستانا”  فشلت تيجة تدهور العلاقة الروسية- التركية.

ووفق “إيلاف”،  ترى روسيا أن في وسعها أن تلعب لعبةً جديدة في الشرق الأوسط، عبر البوابة السورية أساسها، عزل تركيا وتخفيض النفوذ الإيراني في سوريا بترتيبات أمنية تُرضي إسرائيل.

وأضافت مصادر أن الرسالة الأساسية التي نقلها فيصل المقداد الى نظيره الروسي سيرغي لافروف في زيارته لموسكو هذا الأسبوع هي أن “الأسد” يريد استعجال الأمور إلى ترتيبات ضرورية للاستقرار في سوريا.

وبحسب مصادر روسية، “اتفق الطرفان على انعدام اللغة المشتركة، واستحالة التوصل الى صفقة مع تركيا حول ادلب حتى ولو بذلت موسكو قصارى جهدها.

وبالتالي جرى الاتفاق بين “دمشق وموسكو”، على أن  ملف إدلب بات وجع رأسٍ لا مناص من اقتلاعه والقضاء عليه بشكل نهائي منتصف عام 2021”.

كما ذكرت المصادر أن الرسالة الأخرى الفائقة الأهمية التي حملها المقداد الى موسكو تمحورت حول “ديمومة بشار الأسد” مهما كانت الظروف داخل سوريا وحولها.

وذكرت أن “الأسد” جاهز للقاءات مع المعارضة في جنيف، ولكن ليس لإبرام صفقة المشاركة في السلطة مع المعارضة، والتوصل لصيغة تبقي بشار الأسد عنصراً حاسماً في السلطة.

متابعات_تركيا نيوز بالعربي

……………………………………………………………………….

هل احتـ.ـرقت ورقة الأسد…الولايات المتحدة تقـ.ـود أكبـ.ـر تكتل عالمي لمحـ.ـاسبة بشار الأسد

بدأت الولايات المتحدة بتـ.ـحرك عالمي غيـ.ـر مسـ.ـبوق، تسـ.ـتهدف من خلاله مـ.ـحاسـ.ـبة بشار الأسد ونظامه، على مايبدو انها احتـ.ـراق للـ.ـورقة.

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، عن تقديم مشروع قرار إلى مؤتمر الدول الأطراف لمنـ.ـظمة حـ.ـظر الأسـ.ـلحة الكيمـ.ـيائية ضـ.ـد بشار الأسد ونظامه.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن بلادها قدمت بجانب 45 دولة من الدول الشركاء، مشروع قرار إلى مؤتمر الدول الأطراف لمنـ.ـظمة حـ.ـظر الأسـ.ـلحة الكيمـ.ـيائية لـ.ـلرد على الانتـ.ـهاكات الجسـ.ـيمة في سوريا.

ودعت الخارجية الأمريكية إلى دعم هذا القرار الهادف لمحـ.ـاسبة نظام الأسد على أفعـ.ـاله.

وجاء ذلك في سلسلة تغريدات لحساب الخارجية الأمريكية على تويتر قالت فيها، يجب ألا يصـ.ـمت مجلس الأمن أبدًا بشأن استخدام الأسـ.ـلحة الكيـ.ـميائية أو التعامل مع هذه الهـ.ـجمات دون فـ.ـرض عـ.ـقوبات.

وأردفت، للأسـ.ـف روسيا وأعضاء آخرون في مجلس الأمن يفـ.ـضلون دعم صديقهم بشار الأسد، وعـ.ـرقـ.ـلة أي تحرك بدلاً من الوفاء بمسـ.ـؤولية مجلس الأمن الدولي لتعزيز السلام والأمـ.ـن الدوليين.

وشـ.ـددت الخارجية الأمريكية، على دعم بلادها بقـ.ـوة قيادة والعمل المستقل والحيادي لمنـ.ـظمة حـ.ـظر الأسـ.ـلحة الكيمـ.ـيائية.

وأشارت إلى انتـ.ـهاكات نظام الأسد تتـ.ـجاوز اتفاقية الأسـ.ـلحة الكيمـ.ـيائية مخـ.ـزونه غير المـ.ـعلن عنه من الأسـ.ـلحة الكيـ.ـميائية، إذ يستخدمها النظام أيضًا بشكل همـ.ـجي ضـ.ـد السوريين ومن بينهم النساء والأطفال.

وسبق أن قال حساب السفارة الأمريكية في دمشق إن “الأسد وأزلامه الفاسـ.ـدون، اسـ.ـتغلوا الصـ.ـراع لنـ.ـهب الاقتصاد السوري”.

وجاء ذلك في تغريدة على الحساب الشخصي للسفارة على تويتر أشارت فيها إلى أن الأسد وأزلامه، يعملون على إثراء أنفسهم بينما يعـ.ـاني السوريون الـ.ـعاديون.

متابعات_تركيا نيوز بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى