أخبار سوريا

روسيا والنظام يحـ.ـاولان السـ.ـيطرة على إدلب ولا خيار إمام تركيا سـ.ـوى المواجـ.ـهة العسـ.ـكرية الحـ.ـاسمة

تشهد محافظة إدلب شمالي غربي سوريا، هدوء ماقبل العـ.ـاصفة، في ظـ.ـل الحشـ.ـودات العسـ.ـكرية المتبادلة بين كافة الأطراف وخاصةً التركي والروسي.

وحذر عدد من قيادي المـ.ـعارضة السورية في المنطقة، من محـ.ـاولة النظام وروسيا تحقيق مكاسب على الأرض، وعليه ليس أمام تركيا خيار سـ.ـوى “المواجـ.ـهة فقط”.

وحول هذه التـ.ـطورات، يقول النقيب ناجي مصطفى، المتحدث باسم “الجـ.ـبهة الوطـ.ـنية للتـ.ـحرير” المعارضة، أنه بعد محاولتي التقدم بريف حماة فإن الاحتمالات كلها واردة.

ومنها عودة العمـ.ـليات العسـ.ـكرية بشـ.ـكل أوسـ.ـع، في ظل غيـ.ـاب الثقـ.ـة بالتزامات الجانب الروسي الضـ.ـامن للنظام بالاتفاقات مع تركيا.

وأضاف مصطفى في تصريح لموقع العربي الجديد إن فصـ.ـائل المـ.ـعارضة مستعدة لمخـ.ـتلف الاحتـ.ـمالات من خلال رفع الجـ.ـاهزية بشـ.ـكل دائم.

وتحسـ.ـين قـ.ـدرات المقـ.ـاتلين من خلال معسـ.ـكرات التـ.ـدريب الدائمة، والتـ.ـدريب على صـ.ـد الهجـ.ـمات الليلية و النهارية وفي الأحوال الجوية المختلفة على كل محاور القـ.ـتال.

وفي الصدد، قال القيـ.ـادي العسـ.ـكري في المعـ.ـارضة السورية، العقـ.ـيد مصطفى بكور إن النظام وروسيا يسعيان إلى السيـ.ـطرة على ما تبقى من المـ.ـساحات التي تسـ.ـيطر عليها المعـ.ـارضة في إدلب.

وبالتالي يحـ.ـاولون خلق حالة من عـ.ـدم الاستقرار في مناطق ريف إدلب وريف حماة المسـ.ـتهدفة لمنـ.ـع عودة الأهالي المهـ.ـجرين إليها، وبالتالي استمرار الضغـ.ـط على الحاضنة الشعبية للثـ.ـورة من خلال مواصلة التهـ.ـجير.

ويرى بكور أنّ عملية التسـ.ـلل على ريف حماة الغربي، تأتي في إطار محـ.ـاولة النـ.ـظام اكتشـ.ـاف نقاط الضـ.ـعف في رباط الثـ.ـوار، وإضـ.ـعاف الروح المعـ.ـنوية لهم.

وخلق شعور لديهم بأنه قادر على الوصول إليهم وقـ.ـتلهم في الوقت والمكان اللذين يختارهما هو، وهذا يأتي في إطار الحـ.ـرب النفسية والمعـ.ـنوية التي يديرها الروس بحرفية عالية.

ويعتقد بكور أن القـ.ـصف الأخير يهدف للضـ.ـغط على سكان أريحا، أكبر المدن في ريف إدلب الجنوبي التي لا تزال مسكونة، وخلق حالة إنسانية سيـ.ـئة تشـ.ـكل ضـ.ـغطاً على الفـ.ـصائل والأتراك، وتحـ.ـرّض المدنيين ضـ.ـدهم.

وأكد أنّ “خيارات المـ.ـواجهة في أي وقت لا تزال مفتوحة، خصوصاً أن المواجـ.ـهة العسـ.ـكرية وتحقيق تقدم على الأرض، يمثلان الحل الوحيد الذي يمكن أن يستخدمه النظام لكبت تذمـ.ـر الموالين من الحالة المعيـ.ـشية الصـ.ـعبة في مناطق سيطـ.ـرته”.

ولفت إلى أنّ “النظام والروس يحـ.ـاولون استـ.ـغلال أي عامل لتحقـ.ـيق مكاسـ.ـب على الأرض، وأن الأتراك لـ.ـم يعد لديهم خيـ.ـار إلا المـ.ـواجهة”.

متابعات

ض ـ.ـربة جديدة للأسد.. أمريكا تعلن دع ـ.ـمها للجي ـ.ـش التركي في إدلب

أعلـ.ـنت الولايات المتحدة الأمريكية وقـ.ـوفها إلى جانب تركيا في إدلب، ودعمها لجـ.ـهود الجيـ.ـش التركي في المنطقة التي تشهد قـ.ـصفاً من قـ.ـوات النظام السوري.

وأكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جويل رايبورن”، لقناة “حلب اليوم” أن بلاده تدعـ.ـم تركيا بمحـ.ـاولاتها وقف اعـ.ـتداءات نظام الأسد على الشـ.ـعب السوري في إدلب.

وأضاف أنه لا بد لنظـ.ـام الأسد من وقف الحـ.ـرب على مـ.ـنطقة إدلب؛ ليتـ.ـمكن السكان فيها من العودة إلى حيـ.ـاتهم الطبـ.ـيعية، ولتفادي حدوث كـ.ـارثة في المحافظة التي تحوي أكثر من ثلاثة ملاييـ.ـن نسمة، على حد قوله.

وأوضح “رايبورن” أن الوضـ.ـع في المنطقة متردٍ جدًا، بسبب القصـ.ـف الذي يشـ.ـنه نظام الأسد وحـ.ـلفاؤه عليها، وهو ما انعـ.ـكس على الوضع المعيـ.ـشي للسـ.ـوريين هناك.

وأشار المبعوث الأمريكي إلى أن نظام الأسد يحاول قطـ.ـع المسـ.ـاعدات عن إدلب مدعـ.ـومُا بالفيـ.ـتو الروسي والصيني الذي مـ.ـنع دخول القوافل الإنسانية من معبر باب السلامة، وحـ.ـصرها بباب الهوى.

متابعات_ حلب اليوم

تركيا من أشـ.ـرس خصـ.ــوم الأسد ورورسيا ستشن ه ـ.ـجوماً حاس ـ.ـماً في إدلب قريباً!!!

نشرت منظمة “الأزمـ.ـات الدولية” تقريراً تحدثت من خلاله عن توقعاتها بشأن الصـ.ـراعات التي ستستمر خلال عام 2021، ومنها تطورات الأوضاع في سوريا.

وتحت عنوان “سوريا بين أنقرة وموسكو”، رأت المنظمة أن التنـ.ـاقضات في العلاقات بين روسيا وتركيا تتجلى بأوضح صورها بطريقة تعامل كلا البلدين مع الملف الميداني في شمالي سوريا.

وأشار التقرير إلى أن تركيا تعد من بين أشـ.ـرس خصـ.ــوم نظام بشار الأسد، الذين لهم ثقلهم على الأرض ويقدمون دعماً كبيراً للمعارضة السورية.

وتحدث تقرير المنظمة الدولية، عن عودة العمليات العسكرية إلى الشمال السوري تحديداً، مشيراً أن الحـ.ـرب السورية مازالت قائمة.

وتوقع على أن يشـ.ـن نظام الأسد لعملية عسـ.ـكرية جديدة بدعم من روسيا، بهدف السـ.ـيطرة على كامل محافظة إدلب خلال الفترة المقبلة.

ولفت أن القيادة الروسية وضعت كامل ثقلها لدعم “بشار الأسد” ودعم بقائه على رأس السلطة في سوريا، بالإضافة إلى العمل على حسـ.ـم الأوضـ.ـاع عسـ.ـكرياً لصالح النظام خلال السنوات الماضية.

ونوه التقرير أن الجانب التركي ومنذ أن وضع الروس ثقـ.ـلهم بشكل كبير لحسـ.ـم الأوضاع في سوريا عسـ.ـكرياً قد تخلى عن فكرة الإطـ.ـاحة بالأسد.

وأن تركيا منذ ذلك الوقت باتت تهتم بشكل أكبر بتأمين حدودها وضمان أمـ.ـنها القومي، خاصة بما يتعلق بمكـ.ـافحة تواجد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” على الحدود التركية.

وكانت تقارير تحدثت عن توافق بين نظام الأسد وروسيا، على ضرورة الانتهاء من ملف إدلب الذي بات يشكل”وجـ.ـع رأس” للطرفين.

وتباحث الجانبان خلال زيارة وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد إلى موسكو مؤخراً، حول إمكانية هـ.ـجوم واسع على إدلب مطلع 2021.

متابعات

 تصريح أمريكي صـ.ـادم …حلب قد تعود لسيـ.ـطرة المـ.ـعارضة وجيـ.ـش الأسد سينـ.ـتحـ.ـر إذا دخل إدلب

حـ.ـذَّر مسؤول أمريكي، اليوم الأحد، “جيـ.ـش الأسد” من الانتـ.ـحار في إدلب بشـ.ـن عملية عسـ.ـكرية شاملة للسـ.ـيطرة عليها، وكشف عن الاسـ.ـتعدادات العسـ.ـكرية للقـ.ـوات التركية.

وقال المسؤول: إن أية عملية شـ.ـاملة في إدلب كما حصل في ربيع العام الجاري، ستكون انتـ.ـحارية بالنسبة للجـ.ـيش السوري، وفي سيناريو كهذا قد تسـ.ـقط حلب”، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأضاف: أن “تركيا نشرت أعدادًا كبيرة من الجـ.ـنود والآلـ.ـيات ومنـ.ـصات الصـ.ـواريخ في شمال غرب سوريا لمنـ.ـع أي هـ.ـجوم عسـ.ـكري على إدلب”.

يذكر أن تركيا أطلقت مطلع العام الجاري عملية عسـ.ـكرية في إدلب السورية تحت اسم “درع الربيع” وكبـ.ـدت خلالها خسـ.ـائر فـ.ـادحة بالأرواح والعتاد في صفوف ميليشـ.ـيات النظام وإيران.

متابعات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى