أخبار تركيا

عاجــــل// عصـ.ـابات مسـ.ـلحة تقتـ.ـحم منزل رامي مخلوف.. تعرَف على زعيم العصـ.ـابة !!!

كشفت مصادر سورية وناشطون، أن مجموعة مسـ.ـلحة اقتـ.ـحمت منزل رجل الأعمال “رامي مخلوف” في منطقة يعفور بريف دمشق.

وأضافت المصادر أن العصـ.ـابة المسـ.ـلحة، تابعة لرجل الأعمال “طاهر خضر” المعروف باسم “أبو علي خضر”، هي من اقتـ.ـحمت منزل مخلوف وحصلت على وثائق “مهمة للغـ.ـاية”.

وقالت المصادر إن اقتـ.ـحام منزل “مخلوف” جاء بعد اقـ.ـتحام آخر نفّذته العـ.ـصابة ذاتها لمكتب الإدارة العامة لشركة “راماك”، وسلب جميع الوثائق.

إضافة لبعض مقتنيات الشركة، كما أفادت أن “أبو علي خضر” هو من سيـ.ـطر على أصول شركة “راماك” والشركات التابعة لها بوكالات مـ.ـزورة بدعم من نظام الأسد.

ويخـ.ـضع “خضر” للـ.ـعـ.ـقوبات الأميركية بموجب قانون “قيصر”، وينحدر من منطقة صافيتا التابعة لمحافظة طرطوس، حيث يعتبر من أهم الأشخاص الذين جمعوا ثروة طائلـ.ـة مؤخـ.ـراً بدعم من السـ.ـلطات الأمـ.ـنية والعسـ.ـكرية للنظام له.

وكان رامي مخلوف اتـ.ـهم في منشور على صفحته على “فيسبوك” من وصفهم بـ “عصـ.ـابات أثرياء الحـ.ـرب” بسـ.ـرقة أمـ.ـلاكه ومنزل أولاده عبر عقود مـ.ـزورة وتوجه إلى بشار الأسد ليـ.ـنقذه من هذه العصـ.ـابات.

وتشهد العلاقة بين مخلوف من جهة وبشار الأسد وزوجته أسماء الأسد من جهة أخرى، توـ.ـتراً كبيراً للـ.ـغاية، حيث تحاول أسماء السيـ.ـطرة على كامل ممتلكات مخلوف.

من مخلوف خـ.ـادم العباد إلى الأسد رئيس البلاد ودعوة لعودة اللاجئين وحـ.ـمايتهم وإعـ.ـادة أملاكهم

عاد رجل الأعمال السوري رامي مخلوف للظهور مجدداً، معتبراً نفسه خـ.ـادماً للبلاد موجهاً رسالة لرأس  النظام”بشار الأسد” الذي سماه برئيس البلاد.

وقال مخلوف في منشور له على الفيسبوك” لقد خـ.ـدم البلاد مجموعة كبيرة من المستثمرين والتجار والصناعيين على مدى 30 عام مرت فيها سورية بأوجه الازدهار الاقتصادي.

وكان لنا مجتمعين الدور المحوري والأبرز لهذه النهضة، وافتتحنا فيها أهم المشاريع وشغلنا من خلالها مئات الألوف من العمال والموظفين، مما قاد البلاد إلى توازن اقتصادي متميز وبالتالي معيشة كريمة للمواطن.

وأردف قائلاً” حتى أتت الحـ.ـرب وبدأت بتمـ.ـزيق البلاد، فوقـ.ـف الكثير منّا إلى جانب الوطن وقدمنا أغلى ما نملك للحفاظ عليه واستمرار خدمة المواطن فيه، من خلال تأمين كل الحـ.ـاجيات الضـ.ـرورية والخدمات الأساسية.

وحافـ.ـظنا على الشركات التجارية والمنشآت الصناعية والعاملين فيها، ولم نسمح أن تنقـ.ـطع البلد من المواد الأساسية حتى في أقـ.ـصى ظـ.ـروف الحـ.ـرب والحـ.ـصار.

ويضيف مخلوف” وفجأة جاء تجار الحـ.ـرب وبدأوا بممـ.ـارسة أساليب سلـ.ـطوية ترهيـ.ـبية تخريـ.ـبية للسيـ.ـطرة على الاقتصاد السوري بالكامل، واستبدال كل هذا الكم من التجار والصناعيين ببضعة أشخاص سميناهم أثرياء الحـ.ـرب، مدعومين بغطاء أمنـ.ـي مرعـ.ـب أمست اليد الضـ.ـاربة لهؤلاء”.

وكانت رسالتهم واضحة للجميع “أنه لم يقتصر الموضوع على ترحـ.ـيل المعـ.ـارضين في بداية الحـ.ـرب بل حان الوقت لدور المواليين أيضاً”.

ولم يبقى حينها إلا قلة القلة من رجال الأعمال ونحن من بينهم، والذي كنا نعلم عـ.ـواقب بقائنا وقبلنا التـ.ـحدي، لأننا مؤمنين بالله وواثقين أننا على حق، وأن مهمتنا خدمة أهلنا والتشـ.ـبث بأرضنا التي هي بمثابة أُمِّنا، فالكل يعلم أن طريق الحق موحـ.ـش لقلة سالكيه.

وأشار مخلوف، أنه في الشهر الأول من عام 2019 وضحنا إليكم ( بشار الأسد)، مدى خطـ.ـورة السلوك المتبع من أثرياء الحـ.ـرب على البلاد.

وأنه يجب إيقـ.ـافه فوراً وإلا ستكون تداعياته كـ.ـارثية على البلاد، وبدأنا علناً نعـ.ـارض برامجهم وخطـ.ـطهم ونقـ.ـف في وجههم خـ.ـوفنا على البلد من الانهـ.ـيار.

حتى وصلنا إلى وقتنا هذا من وضع اقتصادي مـ.ـذري ومعـ.ـاناة كبيرة للمواطن، فبدلاً من محاسـ.ـبة المرتـ.ـكبين بدأت الحـ.ـرب علينا تدريجـ.ـياً.

وكانت رسائلهم واضحة لنا: إما مساندتهم والتـ.ـنازل عن أملاكنا وأملاك الوقف الخيري لصالحهم، أو تسـ.ـخير كل مفاصل الدولة ضـ.ـدنا.

ويتابع مخلوف  قائلاً” بالطبع رفضـ.ـنا الانصـ.ـياع كون الأمر يتعـ.ـارض مع قيمنا الدينية والوطنية، فأطـ.ـلقوا علينا اسم معـ.ـارضين العهد وبدأوا بتسـ.ـخير كل نفوذهم لتوقـ.ـيف أعمالنا واعـ.ـتقال موظفينا ونهـ.ـب أموالنا، أمام أعيننا وسـ.ـرقة ملكيات شركاتنا واستخدام قررات قضائية لتغـ.ـطية أعمالهم واستخدام فتاوى قانونية لدول مجاورة بزعـ.ـمهم أن القانون السوري قـ.ـاصٍ.

وأثناء كل هذه العمليات التخـ.ـريبية أوصلنا إليكم ( بشار الأسد)، عدة رسائل نحـ.ـذر فيها من عـ.ـواقب هذه الاجراءات وأن الاستمرار فيها يرعـ.ـب الجميع ويفـ.ـقد الثقة في البلاد، وبالتالي يدمـ.ـر الاقتصاد.

فلم نجد أي إجابة بل زادت الضـ.ـغوط علينا بشكل كبير وبدأت الانعـ.ـكاسات على الاقتصاد تظهر بتـ.ـوقف آلاف الشركات، إضافة إلى إفـ.ـلاسات ‘بالجملة’ وبالطبع رافقه تسـ.ـريح عشرات الآلاف من الموظفين والعمال وأصبحت البلاد بلا تجار ولا صناعيين.

ويقول مخلوف في منشوره أن ماسبق، انعكس سـ.ـلبياً بالعـ.ـزوف عن التعامل مع سورية وبدأ المواطن السوري يعـ.ـاني من نقـ.ـص كبير في المواد التموينية، إضافة إلى مادة الغاز والمازوت والبنزين، والتي مجموعها تشكل العـ.ـصب الاقتصادي.

إضافة إلى مادة الخبز التي هي القوت الأساسي للمواطن ورافق كل ذلك انقـ.ـطاع لساعات طويلة للتيار الكهربائي مما أدى إلى أضـ.ـرار فـ.ـادحة.

لذلك رأينا والحديث لأحد حيتان وسارقي أموال السوريين سابقاً ( مخلوف)،  أن من واجبنا تجاه بلدنا أن نقول كلمة الحق بأنه لا مجال لإصلاح الوضع الراهن ووقف الانهيار الحاصل إلا بإيقاف كل الآليات المتبعة من تجار الحرب، والعودة للعمل الجماعي.

بالإضافة إلى محاسبة أثرياء الحـ.ـرب وكل الفريق الداعم لهم، ومـ.ـنع الأجـ.هزة الأمـ.ـنية من التـ.ـدخل في حياة المواطن اليومية واقتـ.ـصار دورها على القبـ.ـض على العمـ.ـلاء والمخـ.ـربين، ومكافـ.ـحة الإرهاب وتجار الممنوعات.

ودعوة كل من غـ.ـادر سورية منذ بداية الحـ.ـرب وأثنائها للعودة إلى حضن الوطن، مع فتح باب التشاركية الحقيقية وتوفير الحـ.ـماية والرعاية اللازمة لهم ، وإعادة كل الأملاك التي سلبت منهم بطرق غـ.ـير شرعية وغير قـ.ـانونية، وطـ.ـوي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة تحت راية “سورية لكل السوريين”.

ويتابع مخلوف منشوره المطول” هذا الإجراء الوحيد الكفيل بإعادة كل شيء إلى طبيعته وبالأخص عيش المواطن بكرامة”.

حيث يحاول مخلوف نسيان، السنوات الماضية، الذي كان هو سبباً في تهجـ.ـير الآلاف من السوريين من منازلهم، ومصـ.ـادرة أملاكهم، بدعم من الأسد.

ويكمل بالقول” لقد وضحـ.ـنا سابقاً بأن استهداف مؤسساتنا سيكون له تداعيات كبيرة، على الاقتصاد ولم يكترث أحد لهذا الكلام .

فرغم كل ما حصل ما زال أثرياء الحـ.ـرب يسـ.ـاوموننا على ما تبقى من أملاكنا، وبالأخـ.ـص الوقف الخيري فأخر رسالة لهم مفادها: إما الرضـ.ـوخ لطلـ.ـباتهم أو استـ.ـصدار قرارات قضـ.ـائية بحقنا بالإستـ.ـلاء على ما تبقى من الأملاك، ولن يتركـ.ـوا لنا حتى منزل نتـ.ـآوى فيه!!!.

وأقول لهم الحديث لمخلوف،” أني في أصـ.ـعب فترات الحـ.ـرب كان منزلي والمناطق المحيطة حوله مليـ.ـئة بالمسـ.ـلحين ولم نخـ.ـاف ولم نغـ.ـادر، لأننا كنا على يقين بأننا على حق وأقول اليوم نفس عبارتي أنني ما زلت سائر على طريق الحق ولن أتراجـ.ـع عنه وأنني موجود في منزلي ولن أغـ.ـادره واقفاً.

سيد البلاد والحديث موجه”لبشار الأسد”،  إن التجـ.ـاوزات القـ.ـانونية والدستورية المتبعة من قبل أثرياء الحـ.ـرب بمواجـ.ـهتنا والمغـ.ـطاة بغطاء أمنـ.ـي واضح وفاضـ.ـح أصبحت غير مقـ.ـبولة وقد أرسلنا بشكل تفصيلي كل تجـ.ـاوزاتهم مدعّـ.ـم بالوثائق المطـ.ـلوبة وسنرسل نسخة أخرى أيضاً.

لقد حان الوقت لوضـ.ـع حـ.ـد لتصـ.ـرفات أثرياء الحـ.ـرب ووقف ممارساتهم وأساليبهم القـ.ـهرية والاحتيـ.ـالية وإحقاق الحق وإعادته إلى اصحابه.

فمن مهام الحاكم إنصاف الرعية ووقف الظـ.ـلم الملقى عليهم فمن أراد إنصافنا وإصلاح ما هـ.ـدم فلكم الأجر من الرب وجزيل الشكر من العبد.

وإن ارتأيتم غير ذلك فلا حول لي ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فربّي لا يقبل الظلم لعباده لقوله تعالى”وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ” وهو الذي يدافع عنهم لقوله تعالى: “إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا” وأكثر من ذلك فقد رتب على نفسه حقوقاً لقوله تعالى “وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ”.

فإن كنا من المؤمنين الصادقيين الصابرين المخلصين العاملين بما أمر رب العالمين فنحن حكماً من المنصورين والأيام القادمة كفيلة بإثبات أو نفي قولنا بقوته تعالى.

وقد راودتني رؤية ويفترض بي إعلان مفادها:
أن الوقت قصيرْ والوضع خطـ.ـيرْ والظـ.ـلم مريـ.ـرْ واغتـ.ـصاب أملاك الناس أمر مثـ.ـيرْ وإهـ.ـمال الفقراء ذنـ.ـب كبيرْ، فليبادر الأميرْ لإصلاح هذا البلد الضـ.ـريرْ ومعالجة يد الكسـ.ـيرْ وحل مشـ.ـكلات هذا البلد الفقيرْ فإن لم يفعل باليسـ.ـيرْ فسـ.ـيفوته حظ وفيرْ وسيفعل الرب القديرْ.

تركيا نيوز بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى