أخبار سوريا

مفـ.ـاجأة.. بديل للأسد يلوح في الأفق.. وينـ.ـتظر هذا الأمر

 تركيا نيوز بالعربي
تابعنا على أخبار جوجل نيوز

تركيا نيوز بالعربي / متابعات

ترى مجلة فورين بوليسي أن الولايات المتحدة تتعامل مع قـ.ـوات سوريا الديمقراطية على أنها أداة لمحـ.ـاربة “داعـ.ـش”، فيما نجـ.ـحت هذه القـ.ـوات مع الإدارة الذاتية في الصمود لثماني سنوات في وجه بشار الأسد الذي يريد السـ.ـيطرة على شمال شرقي سوريا.

وتقول المجلة في تقرير مطول بعنوان: “واشنطن تستطيع مواجـ.ـهة بوتين والأسد بتواجد بسـ.ـيط في سوريا”، إن واشنطن أثبتت أنها قادرة على لعب دور عسـ.ـكري كبير بوجود 600 جنـ.ـدي أميركي فقط في سوريا، لكن ما ينـ.ـقص فعليا هو الدعم الدبلوماسي.

وتقول كاتبة المقال إيمي أوستن هيلز إنه “لأكثر من ثماني سنوات، واصل قادة شمال شرق سوريا مشروعهم للحكم الذاتي في تحدٍ لنظام الأسد في دمشق. صمدت المنطقة التي يقودها الأكراد في وجه تنـ.ـظيم داعـ.ـش، التدخلات التركية المتعددة، الانسحاب الجزئي للولايات المتحدة ونشر القـ.ـوات الروسية”.

وبحسب التقرير، يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعـ.ـتقد أن انسحاب الولايات المتحدة في الخريف الماضي سيجعل من الممكن أخيراً تحقيق هدفه الأول في سوريا: السماح لبشار الأسد باستعادة السيـ.ـطرة على جميع الأراضي السورية. ظنّ بوتين أن المنطقة شبه المستقلة سوف تسقط بسهولة تحت سيطرة الحـ.ـكومة المركزية، بالطريقة التي انهـ.ـارت بها حلب أو حمص بمجرد دخول قـ.ـوات النظام. لكن هذا لم يحدث.

وتضيف الكاتبة “بدلاً من الانهـ.ـيار، تواصل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حكم ربع سوريا، بل حتى تدفع رواتب تبلغ ضعف تلك الموجودة في مناطق سيطرة النظام. لقد زرت شمال شرق سوريا لأسابيع في أيلول/سبتمبر وشهدت بنفسي كيف أن جميع مؤسسات الحكم التي أنشأتها الإدارة المستقلة تواصل العمل في تحدٍ للأسد”.

ربما يكون الأمر مخيباً للآمال بالنسبة لبوتين، أن قسد المدعومة من الولايات المتحدة حافظت على هيكل قيادتها الموحد. وبدلاً من أن تعاني الانشـ.ـقاقات في مواجـ.ـهة الهجـ.ـوم التركي وانتشار القـ.ـوات الروسية وقوات النظام، صمدت في موقفها. لدى قوات سوريا الديمقراطية الآن ما يقدر بنحو 100 ألف مقـ.ـاتل وتشمل قـ.ـوات الأمـ.ـن الداخلي. إنها ثاني أكبر قوة مسـ.ـلحة في كل سوريا، وتأتي في المرتبة الثانية بعد جـ.ـيش الأسد.

يريد كل من بوتين والأسد أن تستسلم قسد لقـ.ـوات النظام السوري. هذا هو المفتاح لإعادة تأكيد سيـ.ـطرة النظام على منطقة الحكم شبه الذاتي. لكن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية اللواء مظـ.ـلوم عبدي ليس لديه أي خطط للقيام بذلك.

يقول مظـ.ـلوم ل”فورين بوليسي” في مقابلة مطولة: “نريد أن نكون جزءاً من الجيـ.ـش السوري المستقبلي، لكن ليس الجـ.ـيش الحالي”. وأكدت قسد والإدارة الذاتية مراراً التزامهما بوحدة أراضي سوريا. يريدون تنفيذ مشروعهم في أجزاء أخرى من سوريا وليس بمعزل عن سوريا. ومع ذلك، لا يزال مسؤولو النظام يشيرون إلى الأكراد السوريين على أنهم مهـ.ـاجرون وليس كمواطنين سوريين ويتـ.ـهمونهم بأطماع انفصالية. يبدو أن المسؤولين الروس إما يؤمنون بصدق بالدعاية المعادية للأكراد أو يجدون أنها عصا مفيدة لاستخدامها ضـ.ـدهم.

من الجزرات التي استخدمها المسؤولون في موسكو غالباً، عرضهم للتوسط في محادثات بين دمشق والإدارة الذاتية. لكن الأسد رفـ.ـض حتى الآن تقديم تنازل واحد. تسأل هيلز مظـ.ـلوم لماذا؟ هل ذلك لأن الروس غير قادرين أو ببساطة غير راغبين في الضغط على الأسد لتقديم تنازلات؟ ويجيب: “هذا لأنهم لا يريدون ذلك ، فهم يدعمون النظام. لقد استقبلنا الروس ليس لأننا أردنا ذلك، ولكن بسبب انسـ.ـحاب الولايات المتحدة”.

تفاوضت قسد على الشروط التي يمكن للروس بموجبها العمل في منطقتهم. كان أحد الشروط المسبقة للروس لدخول هذه المنطقة أن ينسقوا معها، وليس مع النظام. “لذلك نحن دائما نواجه الروس إذا لم يلتزموا بالاتفاق”، بحسب عبدي. في الوقت الحالي، يؤكد أن قوات سوريا الديمقراطية لا تزال لها اليد العليا: “الروس ضيوف على قسد، ونحن نرافقهم في دورياتهم”. لكن الجيـ.ـش الروسي غالباً ما يختبر حدود الصبر.

ولأن الشمال الشرقي رفض الخضوع لسيـ.ـطرة الحكومة المركزية، فقد تحولت روسيا الآن نحو أشكال جديدة من التحايل. تشمل هذه الأشكال المطالبة بقواعد روسية إضافية في الشمال الشرقي، ومحاولة تقسيم قسد من خلال إثارة التوترات الطائفية بين الأكراد والعرب، ومزيد من التعدي على القـ.ـوات الأميركية في محاولة لإجبارها على الانسحاب الكامل. لا يزال هناك ما يقدر بنحو 600 جندي أميركي في سوريا. حتى الآن، ثبت أن هذه الأساليب غير مجدية – لكنها تسببت في مشاكل.

تم وضع الأساس للأوضاع التي وصلنا إليها قبل عام. بعد مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 6 تشرين الأول/أكتوبر 2019، ولكن من دون استشارة مستشاريه للأمن القـ.ـومي، أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب القـ.ـوات الأميركية بالانسـ.ـحاب من شمال شرق سوريا. بعد ثلاثة أيام، انـ.ـدفعت القـ.ـوات التركية ووكلاؤها عبر الحدود، واحتـ.ـلت مساحة كبيرة من الأراضي الواقعة بين تل أبيض ورأس العين.

وسّع الجيـ.ـش الروسي وجوده إلى أكثر من 15 قاعدة عسـ.ـكرية، ووعد بالعمل كضامن ضد المزيد من التـ.ـوغلات التركية. وطالب الجيش الروسي في أيلول/سبتمبر بقواعد إضافية في المنطقة. عندما رفـ.ـضت قوات سوريا الديمقراطية، هدد الجـ.ـيش الروسي بالانسـ.ـحاب. يثير تهـ.ـديد روسيا بالانسـ.ـحاب تساؤلات بشأن التزام الجـ.ـيش الروسي بحماية المنطقة من المزيد من التوغـ.ـلات التركية، وربما كان الهدف منه إجبار قسد على تقديم تنازلات.

وترى الكاتبة أن “أي التزام أميركي أقوى في شمال شرق سوريا لا يستلزم نشراً كبيراً أو مفتوحاً للقـ.ـوات. أظهر العام الماضي أنه حتى مع انخفاض البصمة العسكرية، فإن الولايات المتحدة قادرة على تنفيذ مهام منـ.ـاهضة لداعـ.ـش عبر مساحات شاسعة من شمال سوريا. ومع ذلك، فإن الاستقرار والاحتـ.ـياجات الإنسانية هائلة والوجود الدبلوماسي الأميركي ضئيل للغاية”.

الوجود الدبلوماسي المتزايد سيقطع شوطاً طويلاً نحو استعادة الثقة منذ الانسـ.ـحاب الجـ.ـزئي الفـ.ـاشل لترامب قبل عام. من الضروري أيضاً تواجد دبلوماسي أكبر لضمان تنفيذ سياسات أميركية واسعة النطاق على الأرض، بحسب هيلز.

وتختم تقريرها قائلة: “حان الوقت لأن تتوقف واشنطن عن معاملة قسد باعتبارها مجرد أداة لهـ.ـزيمة داعـ.ـش. سـ.ـيطرت قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية أيضاً على الأراضي بعد تحريرها من الخلافة، وجعلت شمال شرق المنطقة الأكثر استقراراً في سوريا، ورفـ.ـضت، لأكثر من ثماني سنوات، الاستـ.ـسلام للأسـ.ـد. يلوح في الأفق بالفعل بديل لنظام الأسد. تحتاج حكومة الولايات المتحدة فقط إلى الاعتراف بذلك”.

المصدر : صحيفة المدن

إقرأ أيضا : وأخيرا الخبر الذي ينتظره الملايين من السوريين.. لم شمل العائلة والاقارب الى تركيا لحاملي الكملك والإقامة.. التفاصيل👇

يسعى كثير من السوريين في تركيا، لاستقدام أقاربهم ولم شملهم من داخل سوريا أو من دولٍ أخرى، إما للعيش معهم بالنسبة للزوجة والأولاد، أو الزيارة بالنسبة للأقارب من الدرجة الثانية.

وتشرح “روزنة” في هذا التقرير، الطرق التي تضمن الحصول على التأشيرة التركية ولم الشمل، عبر دعوة من شخص مقيم في تركيا، سواء كان حاصلًا على الجنسية التركية أو حاملًا لإقامة العمل أو إقامة سياحية أو حتّى بطاقة الحماية المؤقّتة.

طريقة الدعوة

تحتاج هذه التأشيرة إلى وجود شخص مقيم في تركيا بشكلٍ قانوني، ليدعو أقاربه إلى تركيا، فإذا كان الشخص حاصلًا على الجنسية التركية، تُسمّى التأشيرة “فيزا لم شمل” أما إذا كان الشخص يحمل إقامة عمل أو إقامة سياحية أو بطاقة حماية مؤقّتة، تُسمّى “فيزا زيارة” إلى تركيا، مدّتها ما بين 15 – 30 يومًا ولكنّها تتيح للشخص التقدّم للحصول على الإقامة والاستقرار في تركيا بعد وصوله.

لا تختلف الإجراءات بين كلا النوعين، ولكن تزيد نسبة القبول عندما يكون الشخص حاصلًا على الجنسية التركية، ثم حاملو إقامة العمل ثم الإقامة السياحية.

تبدأ عملية لم الشمل بحجز موعد في مكتب “تشاميلجا” في بيروت الذي أسّسته السفارة التركية هناك من أجل تخفيف الضغط عنها، وحجز الموعد عن طريق الموقع الإلكتروني للمكتب، على أن يتم تحديد نوع الفيزا “لم شمل للمجنّسين وفيزا زيارة للمقيمين”.

https://lb.visafg.com/ar/

وإذا كان الطلب من خارج لبنان يتم التقدّم مباشرةً عبر موقع السفارة التركية على الإنترنت، وحجز موعد بعد اختيار نوع التأشيرة.

تجهيز الأوراق

يستغرق الموعد بين شهر وشهر ونصف، وخلال هذه الفترة يجب البدء بتحضير الأوراق، من الشخص المدعو خارج تركيا، والشخص الداعي داخلها.

أما الأوراق التي يجب أن يقدّمها الشخص صاحب دعوة لم الشمل فهي:

ـ استصدار دعوة من “النوتر” في تركيا.

ـ إقامة الشخص الداعي أو هوّيته إذا كان حاصلًا على الجنسية

ـ عقد إيجار مصدّق من “النوتر”

ـ كشف حساب مصرفي آخر ثلاثة أشهر

ـ في حال كانت الدعوة للزوج/ة يجب إرفاق نسخة عن وثيقة الزواج وفي حال وجود أولاد لا بد من تقديم قيد نفوس لهم ويجب ان تكون هذه الوثائق مصدّقة من الخارجية السورية ومترجم للتركية أو الإنكليزية.

ـ إذا كان الداعي حاصلًا على إقامة عمل فيجب تقديم إفادة عمل من الشركة التي يعمل بها صاحب الدعوة ويتم الحصول عليها من البوابة الحكومية e davlet.

ـ موافقة نعمة، وهي وثيقة تصدر من “النوتر” خاصة في حال تقديم الدعوة للأولاد تحت 18عامًا يسمح فيها أحد الزوجين للآخر بالقيام بعملية طلب التأشيرة.

ـ “تعهّد نعمة” وتصدر من النوتر في حال وجود أولاد للتعهّد بتحمّل مصاريفهم، وتكلفتها 120 ليرة تركية.

ـ إذا كان الداعي يحمل الجنسية التركية فيجب إرفاق وثيقة من النفوس التركية عن الاسم قبل وبعد التجنيس.

وللمزيد من التفاصيل تابعو الفيديو التالي من قناة تركيا نيوز بالعربي مع الإعلامي عمر جزماتي ولاتنسو الإشتراك بالقناة أيضا👇

المصدر : راديو روزنا

إقرأ أيضا : مفاجأة سارة للسوريين في تركيا بشأن الكملك وامور خدمية اخرى.. التفاصيل👇

وعدت دائرة الهجرة التركية بتقديم تسهيلات للاجئين السوريين على أراضيها من أجل تنظيم وضعهم القانوني والإنساني.

وأكد موقع “الائتلاف الوطني” أن وفد الائتلاف برئاسة “أحمد بكورة” تلقى وعوداً من رئيس قسم الحماية الدولية في دائرة الهجرة التركية بمنح الإقامة الإنسانية لأصحاب جوازات السفر المنتهية الصلاحية من السوريين؛ ممن لديهم إقامات سياحية سابقة في تركيا.

وتقدم رئيس وفد الائتلاف باقتراح للجنة التركية يتضمن منح إقامة إنسانية للسوريين الفاعلين على الأراضي التركية كالصحفيين والتجار والقائمين على الجمعيات لتسهيل تحركاتهم داخل البلاد.

وبحسب الموقع، فقد وعد رئيس قسم الحماية الدولية في دائرة الهجرة التركية بدراسة مقترح الائتلاف وبحل مشـ.ـكلة لم الشمل؛ ووعد بمعالجة بعض الحالات الإنسانية.

من جانبه تعهد الجانب التركي بمعالجة مشكلة الأطفال السوريين الذين لا يملكون بطاقة الحماية المؤقتة بسبب غياب الوالدين، وتسهيل إدخالهم إلى المدارس التركية.

الجدير بالذكر أن تركيا تستضيف قرابة 3.6 ملايين سوري، وهي الدولة الأولى في استقبال اللاجئين السوريين، وقد قدمت تسهيلات كبيرة للسوريين المتواجدين على أراضيها وفي مناطق سيطرة فـ.ـصائل الثـ.ـورة، منها الاعـ.ـتراف بجامعات حلب وإدلب.

وللمزيد من التفاصيل تابعو الفيديو التالي من قناة تركيا نيوز بالعربي مع الإعلامي عمر جزماتي ولاتنسو الإشتراك بالقناة أيضا👇

المصدر : الدرر الشامية

مواضيع قد تعجبك:

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى