أخبار سوريا

اعادة السوريين من أوروبا .. الاتحاد الاوروبي يوجه صفعة مدوية لبشار الأسد

 تركيا نيوز بالعربي
تابعنا على أخبار جوجل نيوز

بشار
بشار

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين التابعة للنظام السوري، السبت، أن دول الاتحاد الأوروبي مـ.ـنعت الطائرات السورية من الهبوط في مطاراتها.

ويسعى نظام الأسد إلى استخدام المطارات الأوروبية بحجة إعادة السوريين العالقين فيها بسبب “كورونا”.

ويفرض الاتحاد الأوروبي حزمة من العقـ.ـوبات على النظام السوري، من بينها حظر استخدام مطاراته، في حين وصفت الوزارة السورية العـ.ـقوبات بأنها “لا إنسانية ولا مشـ.ـروعة”.

المصدر : عربي٢١

اقرأ أيضا : الحر يـ.ـهـ.ـزم ميـ.ـلـ.ـيشـ.ـيات بوتين وخامنئي وسط سوريا

تمكنت الفـ.ـصائل العسـ.ـكرية من التقدم على الميـ.ـليشيات الروسية واﻹيرانية غربي حماة موقـ.ـعة عدة قتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صـ.ـفوفهم.
وأفاد مراسل “نـ.ـداء سوريا” بأن الفـ.ـصائل صدت فجـ.ـر اليوم اﻷحد محاولة تقدم للميليشيات على محور قرية المنارة (قرية طنـ.ـجرة) بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

وبعد صد محاولة التقدم ووقوع الاشـ.ـتباكات تمكنت الفصـ.ـائل من التقدم والسيطرة على القرية وعدة نقاط و اغتنـ.ـام دبـ.ـابة وأسـ.ـلحة وذخـ.ـائر متنوعة وقتـ.ـل وجـ.ـرح عدد من عنـ.ـاصر الميـ.ـليشيات.

وكانت الميليشيات قد ثبتت قواعد للصـ.ـواريخ المضـ.ـادة للـ.ـدروع في القرية وتقوم من خلالها باسـ.ـتهداف الطريق الواصل إلى قرية “القاهرة” ما أدى لقطـ.ـعه بالكامل.

في المقابل أصبحت سوريا أرضاً مثبتة للأسـ.ـلحة والتكنولوجيا والتكتيكات القـ.ـتالية الروسية.

نشرت موسكو حوالي 5000 جندي وزودت بالأسـ.ـلحة وشـ.ـنت غـ.ـارات جوية وعززت وجودها البحري وبنت معـ.ـسكرات عسكرية في سوريا.

أصبحت شركة سترويترانس غاز الروسية للهندسة البترولية لاعباً مهيمناً في صناعة الطاقة في سوريا حيث حصلت على دخل ثمين لدمشق وهو مفتاح الحفاظ على الولاء في الائتلاف المحلي الفضفاض الذي يبقي الأسد في السلطة.

هذا التدخل المحدود يتناقض بشكل صارخ مع الغـ.ـزو السوفييتي الشامل لأفغانستان في الثمانينيات والذي انتهى بهزيمة مذلة وبعد ذلك بوقت قصير انهيار الاتحاد السوفييتي.

حتى نهاية العام الماضي بدت موسكو في طريقها إلى تحقيق نصر جيوسياسي بعيد المنال كان من شأنه أن يحقق أهداف “مبدأ بوتين” لعام 2018 المتمثلة في إضـ.ـعاف النفـ.ـوذ الأمريكي على الصعيد العالمي وتعزيز قدرة موسكو.

إن فكرة روسيا بشأن “المهمة المنجزة” في سوريا لم تعد إبقاء الأسد في السلطة بل باتت تمهد الطريق لحكومة شرعية ومعترف بها دولياً.

ويختلف هذا بشكل ملحوظ عن أهداف موسكو الأولية ويمكن أن يُعزى هذا التحول إلى الظروف المحلية المتغيرة من وباء الفيروس التاجي إلى انخفاض أسعار النفط مما يلقي بضـ.ـربات كبيرة على الاقتصاد الروسي الراكد بالفعل

مواضيع قد تعجبك:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق