أخبار تركيا

الحكومة التركية تعتزم إعادة الحياة تدريجياً لهذه الولايات

 تركيا نيوز بالعربي
تابعنا على أخبار جوجل نيوز

 

تركيا نيوز بالعربي

تتجه الحكومة التركية نحو إعادة تطبيع الحياة تدريجياً في الولايات التي لا تسجّل أية إصابة بكورونا على مدار خمسة أيام.

وقالت صحيفة “حرييت”، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن الأيام القادمة ستشهد تنسيقاً واسعاً بين كافة الوزارات والعديد من المؤسسات لاتخاذ قرارات متسلسلة فيما يتعلق بإعادة الحياة إلى طبيعتها.

وأضافت أن الرئاسة التركية أناطت بالوزارات لضمان توفير المعايير التي سيتم تحديدها، وتعمل الآن على إعداد قوائم بمهامها، حيث يأتي في مقدمتها وزارات الداخلية والسياحة والزراعة.

ولفتت الصحيفة إلى أن أولوية إعادة تطبيع الحياة ستحظى بها الولايات التي لا تسجّل أية إصابة جديدة بفيروس “كورونا” على مدار خمسة أيام.

وتابعت أن تلك الولايات ستنخرط مجدداً في علاقتها مع الولايات المجاورة التي تحقق الشرط آنف الذكر (0 إصابة في 5 أيام).

وأشارت “حرييت” إلى أن مهمة تحديد سياسات التراخي ستقع على عاتق خبراء الصحة العامة التابعين للمجلس العلمي.

وأضافت موضحة أن وزارة الصحة شكّلت فريقاً من أولئك الخبراء، ووكّلت إليهم مهمة وضع القوانين الرئيسية الواجب اتباعها في الأماكن المغلقة، والأماكن التي تستدعي إلزامية “الكمامات”، وأماكن العمل التي سيُعاد افتتاحها، والقواعد الواجب اتباعها في تلك الأماكن.

وختمت الصحيفة بالإشارة إلى أن إسطنبول خارج خطة إعادة التطبيع حالياً، وستخضع للرقابة الصارمة مدة أطول من الولايات الأخرى.

وحتى مساء الاثنين، سجلت وزارة الصحة التركية 112 ألفاً و261 إصابة بكورونا، راح ضحيتها 2900 شخص، فيما بلغت حالات الشفاء 33 ألفاً و791 حالة.

 

إقرأ أيضأ : لماذا ينام بعض مصابي كورونا في وضع “الانبطاح”؟

كشف تقرير صحي، أن وضع الانبطاح “النوم على البطن” ثبتت فعاليته مع بعض المصابين بفيروس كورونا، خاصة أولئك الذين يعانون من مشاكل في التنفس.

وقال تقرير نشرته “بي بي سي”، إن هذه الطريقة في النوم تساعد المرضى عن طريق زيادة كمية الأوكسجين التي يستنشقونها، وقد تعمل على طرد السوائل المتجمعة في الرئة.

وأكد خبير العناية المركزة وأمراض الجهاز التنفسي والأستاذ في جامعة جونز هوبكينز الأمريكية باناغيس غالياتساتوس، “أن العديد من المصابين بفيروس كوفيد 19 لا يستطيعون استنشاق كميات كافية من الأوكسجين، وهذا مبعث ضرر كبير، وحتى لو زودوا بالأوكسجين، لا يعد هذا كافيا في الكثير من الأحيان، ولذا نقلبهم على بطونهم لمساعدة الرئة على التمدد”.

وأضاف غالياتساتوس، أن الجزء الأثقل من الرئتين يقع في الظهر، ولذا فإن المرضى الراقدين على ظهورهم ،سيجدون صعوبة في استنشاق الكمية الكافية من الهواء؛ نظرا لأن أوزانهم تضغط على الجزء الأكبر من الرئتين. مشيرا إلى أن أسلوب الانبطاح، يسمح بتدفق كميات أكبر من الأوكسجين ويساعد في استخدام الأجزاء الأخرى من الرئتين.

مواضيع قد تعجبك:

HAMIDA

كاتبة وصحفية بموقع تركيا نيوز بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق