أخبار تركيا

وزير تركي يرجح رفع حظر التنقل بين المدن في هذا الموعد

 تركيا نيوز بالعربي
تابعنا على أخبار جوجل نيوز

 

تركيا نيوز بالعربي

رجح وزير الثقافة والسياحة التركي “محمد أرصوي” رفع حظر التنقل بين المدن مع نهاية شهر أيار/ مايو القادم.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها حول سبل إعادة تفعيل النشاط السياحي في تركيا.

وقال الوزير أرصوي، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن حركة النقل الداخلي بين المدن ستعود مع نهاية شهر أيار/ مايو، فيما إذا سارت الأمور على هذا النحو وواصل فيروس “كورونا” انحساره.

وأضاف: “أنشأنا مجلساً لمنح شهادات معتمدة إلى المنتجعات والمرافق المؤهلة لاستقبال السياح، ووضعنا مجموعة شاملة من القواعد الواجب توافرها للحصول على تلك الشهادات”.

وتابع قائلاً: “سنعلن للمواطنين عن الوجهات الآمنة التي يستطيعون الذهاب إليها، وسنطلق موسماً سياحياً مع رحلات طيران داخلي خاضعة للرقابة”.

وختم الوزير التركي حديثه بالإشارة إلى إمكانية فتح الحدود وإعادة تفعيل حركة الطيران مجدداً مع الدول التي نجحت بتجاوز أزمة كورونا دون تسجيل إصابات جديدة.

وحتى مساء السبت، سجلت وزارة الصحة التركية 107 آلاف و737 إصابة بفيروس “كورونا المستجد”، راح ضحيتها 2706 أشخاص، فيما بلغت حالات الشفاء 25 ألفاً و582 حالة.

 

إقرأ أيضأ : لماذا ينام بعض مصابي كورونا في وضع “الانبطاح”؟

كشف تقرير صحي، أن وضع الانبطاح “النوم على البطن” ثبتت فعاليته مع بعض المصابين بفيروس كورونا، خاصة أولئك الذين يعانون من مشاكل في التنفس.

وقال تقرير نشرته “بي بي سي”، إن هذه الطريقة في النوم تساعد المرضى عن طريق زيادة كمية الأوكسجين التي يستنشقونها، وقد تعمل على طرد السوائل المتجمعة في الرئة.

وأكد خبير العناية المركزة وأمراض الجهاز التنفسي والأستاذ في جامعة جونز هوبكينز الأمريكية باناغيس غالياتساتوس، “أن العديد من المصابين بفيروس كوفيد 19 لا يستطيعون استنشاق كميات كافية من الأوكسجين، وهذا مبعث ضرر كبير، وحتى لو زودوا بالأوكسجين، لا يعد هذا كافيا في الكثير من الأحيان، ولذا نقلبهم على بطونهم لمساعدة الرئة على التمدد”.

وأضاف غالياتساتوس، أن الجزء الأثقل من الرئتين يقع في الظهر، ولذا فإن المرضى الراقدين على ظهورهم ،سيجدون صعوبة في استنشاق الكمية الكافية من الهواء؛ نظرا لأن أوزانهم تضغط على الجزء الأكبر من الرئتين. مشيرا إلى أن أسلوب الانبطاح، يسمح بتدفق كميات أكبر من الأوكسجين ويساعد في استخدام الأجزاء الأخرى من الرئتين.

مواضيع قد تعجبك:

HAMIDA

كاتبة وصحفية بموقع تركيا نيوز بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق