منوعات

وزير الصحة التركي: 5 عوامل أدت إلى نجاحنا في معالجة “كورونا”

 تركيا نيوز بالعربي
تابعنا على أخبار جوجل نيوز

فخر الدين قوجة
فخر الدين قوجة

 

تركيا نيوز بالعربي

كشف وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجة” عن 5 عوامل تقف وراء النجاح الذي حققته بلاده في العلاج من كورونا.

جاء ذلك في حديثه لصحيفة “حرييت” التركية.

وشهدت إصابات فيروس “كورونا المستجد” في تركيا خلال اليومين الماضيين انخفاضاً ملحوظاً، تزامن مع زيادة أعداد المتعافين عن المصابين الجدد.

1- استخدام عقار “كلوروكين” / “هيدروكسي كلوروكين” بشكل مبكر

قال الوزير قوجة، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن معظم دول العالم توجهت نحو دعوة مواطنيها الذين يعانون من ارتفاع في الحرارة وسعال وألم في البلعوم لالتزام المنزل ونيل قسط من الراحة واستخدام العقاقير الخافضة الحرارة.

وأضاف: “على عكس تلك الدول، دعونا مواطنينا للتوجه إلى أقرب مستشفى، وفور اشتباهنا بإصابة أحد بالفيروس باشرنا عملية العلاج باستخدام عقار كلوروكين، دون حتى انتظار نتائج فحوص التشخيص”.

2- الاستخدام المختلف لعقار “أزيثروميسين”

لفت الوزير التركي إلى أن بلاده حرصت أيضاً على استخدام عقار أزيثروميسن بوعي أكبر وفي وقت أبكر من بقية دول العالم.

وأشار إلى أزيثروميسين مضاد حيوي واسع الطيف كان له دوراً مهماً في نجاح عملية العلاج.

3- عقار “فافيبيرافير” المستورد من الصين

بالرغم من لجوء الصين لاستخدام عقارها في حالات الفشل التنفسي الحاد فقط، أكد قوجة توجه بلاده لتفعيل عملية العلاج باستخدام فافيبيرافير فور انخفاض كثافة الأكسجين في الدم وظهور أعراض الضائقة التنفسية.

وأضاف: “نعتقد بأن استراتيجيتنا المتبعة في استخدام هذا العقار لعبت دوراً مهماً في خفض عدد مرضى العناية المركزة والتنبيب، وبالتالي خفض أعداد الوفيات الناجمة عن الفيروس”.

4- دعم المرضى باستخدام الأكسجين المكثف

أشار الوزير التركي إلى حرصهم على دعم المصابين الذين يعانون من ضيق التنفس بالأكسجين عالي الضغط في وقت مبكر جداً، لافتاً إلى أنها إحدى استراتيجياتهم الرائدة والمختلفة عن بقية الدول.

وتابع أن استراتيجيتهم تلك أثمرت عن خفض أعداد الوفيات الناجمة عن الفشل التنفسي.

5- وضعية النوم في علاج المصابين

لفت قوجة إلى أن استلقاء المرضى على وجههم المتزامن مع دعم الأكسجين المكثف أثمر بدرجة كبيرة عن تحسن حالتهم الصحية.

وختم بالإشارة إلى أن وضعية النوم تلك كان لها دوراً كبيراً في تسهيل عملية التنفس وزيادة تركيز الأكسجين في الدم.

وحتى مساء السبت، سجلت وزارة الصحة التركية 107 آلاف و737 إصابة بفيروس “كورونا المستجد”، راح ضحيتها 2706 أشخاص، فيما بلغت حالات الشفاء 25 ألفاً و582 حالة.

 

إقرأ أيضأ : لماذا ينام بعض مصابي كورونا في وضع “الانبطاح”؟

كشف تقرير صحي، أن وضع الانبطاح “النوم على البطن” ثبتت فعاليته مع بعض المصابين بفيروس كورونا، خاصة أولئك الذين يعانون من مشاكل في التنفس.

وقال تقرير نشرته “بي بي سي”، إن هذه الطريقة في النوم تساعد المرضى عن طريق زيادة كمية الأوكسجين التي يستنشقونها، وقد تعمل على طرد السوائل المتجمعة في الرئة.

وأكد خبير العناية المركزة وأمراض الجهاز التنفسي والأستاذ في جامعة جونز هوبكينز الأمريكية باناغيس غالياتساتوس، “أن العديد من المصابين بفيروس كوفيد 19 لا يستطيعون استنشاق كميات كافية من الأوكسجين، وهذا مبعث ضرر كبير، وحتى لو زودوا بالأوكسجين، لا يعد هذا كافيا في الكثير من الأحيان، ولذا نقلبهم على بطونهم لمساعدة الرئة على التمدد”.

وأضاف غالياتساتوس، أن الجزء الأثقل من الرئتين يقع في الظهر، ولذا فإن المرضى الراقدين على ظهورهم ،سيجدون صعوبة في استنشاق الكمية الكافية من الهواء؛ نظرا لأن أوزانهم تضغط على الجزء الأكبر من الرئتين. مشيرا إلى أن أسلوب الانبطاح، يسمح بتدفق كميات أكبر من الأوكسجين ويساعد في استخدام الأجزاء الأخرى من الرئتين.

مواضيع قد تعجبك:

HAMIDA

كاتبة وصحفية بموقع تركيا نيوز بالعربي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى